مسؤول فلسطيني: السيسي رفض صفقة القرن.. والمبادرة العربية ”خط أحمر“

مسؤول فلسطيني: السيسي رفض صفقة القرن.. والمبادرة العربية ”خط أحمر“

المصدر: إرم نيوز

قال نبيل أبو ردينة، نائب رئيس الوزراء الفلسطيني، وزير الإعلام، إن الموقف المصري من القضية الفلسطينية ”واضح وداعم باستمرار“، ويقوم على مبدأ ”لا نرضى ما لا يرضاه الفلسطينيون“.

وأشار أبو ردينة في تصريح نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية ”وفا“، إلى ”ثقة الفلسطينيين بالقيادة المصرية ممثلة بالرئيس عبدالفتاح السيسي في الدفاع عن الحقوق الفلسطينية والعربية، بالإضافة إلى الحقوق القومية“.

جاء ذلك خلال لقاء عقد بمقر سفارة فلسطين في القاهرة، حضره سفير فلسطين ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية دياب اللوح، وعدد من مستشاري السفارة، ومندوبية فلسطين بالجامعة العربية؛ لمناقشة آخر المستجدات السياسية والمخاطر المحدقة بالمنطقة نتيجة انسداد الأفق السياسي.

وأكد المسؤول الفلسطيني أن مبادرة السلام العربية ”خط أحمر“ لا يمكن التراجع عنها، مشيرًا إلى أن ”التطبيع مع الاحتلال غير مقبول ومخالف لقرارات القمم العربية السابقة“، واستكمل: ”إذا لم تلتزم إسرائيل بالاتفاقات الموقعة معنا، فلن نلتزم بعد اليوم بأي اتفاق موقع معها“.

ملف المصالحة

وفيما يتعلق بملف المصالحة قال أبو ردينة: ”ملتزمون تمامًا باتفاق 2017 الذي وقعت عليه حماس، ومستعدون لتنفيذه في حال أعلنت الحركة الالتزام به بضمانات مصرية“، لافتًا إلى أن ”الرئيس والقيادة لن يقبلوا على الإطلاق بدولة أو دويلة في قطاع غزة، وهناك استعداد لدى الحكومة للذهاب إلى القطاع فورًا بشرط أن يعمل وزراؤها بحرية كاملة“.

وعن المخصصات المالية لقطاع غزة، أشار إلى أنه ”يتم تحويل 100 مليون دولار شهريًا للصحة والتعليم والمعاشات“.

وأعاد المسؤول الفلسطيني التأكيد على أنّ الباب لا يزال مفتوحًا وفق الضمانات المصرية الموثوق فيها، بيد أن ”على حماس أن تلتزم بما جرى التوقيع عليه“.

توطين الفلسطينيين في سيناء

في الإطار نفسه، أكد أبو ردينة أن ”مصر رفضت ضمن بنود صفقة القرن توطين الفلسطينيين في سيناء، وأن الرئيس السيسي لم يناقش الأمر من الأساس ورفض رفضًا قاطعًا؛ وهو ما كان سببًا في فشل الصفقة تمامًا“، بحسب صحيفة ”الوطن“ المصرية.

وخلال مؤتمر صحفي عقد مساء الأربعاء في مقر السفارة، وصف أبو ردينة ”صفقة القرن“ بـ ”صفقة عار“، موضحًا أن السلطة الفلسطينية تبرأت منها و“رفضها الشارع العربي والفلسطيني معًا“.

وعن تفاصيل موافقة الرئيس الأسبق الراحل محمد مرسي على العرض الإسرائيلي الخاص بتوطين الفلسطينيين في سيناء، نقلت الصحيفة عن أبو ردينة قوله: ”إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال لمحمد مرسي، إن هناك خطة لتوطين فلسطينيي غزة في سيناء؛ نظرًا لارتفاع الكثافة السكانية بالقطاع، فقال له مرسي: ”وفيها إيه.. إيه المشكلة إنهم يعيشوا في سيناء، إحنا ممكن ناخدهم يعيشوا في شبرا (منطقة بأطراف العاصمة) كمان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com