لبنان.. جنبلاط يرفض أيَّ تعليق استباقي على أحداث ”عالية“

لبنان.. جنبلاط يرفض أيَّ تعليق استباقي على أحداث ”عالية“

المصدر: الأناضول

رفض رئيس ”الحزب التقدمي الاشتراكي“ اللبناني وليد جنبلاط، أيَّ حديث استباقي إزاء حادثة ”عالية“، داعيًا إلى انتظار رأي القضاء فيها.

ودعا جنبلاط بعد اجتماع عقده، اليوم الأربعاء، مع الفعاليات الروحية والسياسية الدرزية، إلى ”مواجهة الأمر بهدوء، والانفتاح على جميع الفرقاء من أجل تثبيت السِّلم الأهلي، والمصالحة والأمن“.

وطالب جنبلاط، الرئيس اللبناني ميشال عون، بوضع حدٍ لما أسماها ”تصرفات صبيانية“، مضيفًا:“إذا كان هناك أي مطلوب للعدالة فنحن تحت سقف العدالة والقانون“.

وشكر جنبلاط كلًا من الوزير سليمان فرنجية، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، وجميع الذين يرفضون ما أسماه ”الخطاب الاستفزازي الذي لا معنى له في كل المناطق“.

وأضاف:“أحيّي الشهداء، وأرفض أيضًا الكلام الاستباقي لوزير الدفاع إلياس بوصعب، وأرفض الكلام الاستباقي لحادثة البساتين (عالية)، ولينتظر وزير الدفاع القضاء“.

وتساءل:“كيف عرف رئيس التيار الوطني الحر، الوزير جبران باسيل، أن هناك كمينًا، ولماذا يستبقون القضاء؟“.

والأحد الماضي، قُتل اثنان من مرافقي وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، إثر اشتباك على خلفية احتكاك حزبي، في منطقة ”عالية“، جنوب شرق العاصمة بيروت، بين مرافقي ”الغريب“، المنتمي إلى الحزب الديمقراطي، وأنصار الحزب التقدمي الاشتراكي، وكلاهما يمثلان الطائفة الدرزية.

يشار إلى أن جنبلاط، هو الزعيم الدرزي الذي اتُّهم مناصروه في أحداث ”عالية“.

وحصل الاشتباك على خلفية جولة وزير الخارجية جبران باسيل في المنطقة، التي تعد مكان نفوذ لجنبلاط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com