وسط اتهامات لحزبه.. جنبلاط يعلّق على حادثة استهداف موكب الوزير اللبناني صالح الغريب

وسط اتهامات لحزبه.. جنبلاط يعلّق على حادثة استهداف موكب الوزير اللبناني صالح الغريب

المصدر: فريق التحرير

علّق رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان، وليد جنبلاط، على حادثة تعرض الوزير صالح الغريب، لحادثة إطلاق نار وصفها الأخير بمحاولة اغتيال.

وطالب جنبلاط بإجراء تحقيق فيما حدث، وذلك وسط اتهامات لحزبه بالوقوف خلف حادثة إطلاق النار.

والوزير الغريب، مقرب من الزعيم الدرزي المؤيد لسوريا طلال أرسلان، في حين أن المنطقة التي وقع بها الحادث تقع قرب عائلة موالية للزعيم الدرزي المناهض لدمشق وليد جنبلاط.

ونفى الحزب التقدمي الاشتراكي الذي يتزعمه جنبلاط أي صلة له بالحادثة.

وكتب جنبلاط في تغريدة له على ”تويتر“ دون أن يشير مباشرة إلى صالح الغريب:“لن أدخل في أي سجال إعلامي حول ما جرى، وأطالب بالتحقيق حول ما جرى بعيدًا عن الأبواق الإعلامية“.

وأضاف:“أتمنى على حديثي النعمة في السياسة أن يدركوا الموازين الدقيقة التي تحكم هذا الجبل المنفتح على كل التيارات السياسية دون استثناء، وليس الذي يرفض لغة نبش الأحقاد، وتصفية الحسابات، والتحجيم“.

وقُتل اثنان من طاقم الحراسة الشخصي للوزير الغريب، عندما تعرض موكبه لإطلاق نار خلال مروره في منطقة موالية لفصيل درزي منافس.

وقال صالح الغريب، وزير الدولة اللبناني لشؤون النازحين، في تصريح لتلفزيون ”الجديد“ اللبناني، إن ما حدث ”كان كمينًا مسلحًا ومحاولة اغتيال واضحة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com