قيادي حمساوي يطالب بتغيير أطقم المفاوضات في ملف المصالحة

قيادي حمساوي يطالب بتغيير أطقم المفاوضات في ملف المصالحة

المصدر: غزة - إرم نيوز

طالب فتحي قرعاوي القيادي في حركة حماس، اليوم الأربعاء، بضرورة تغيير طواقم المفاوضات العاملة في ملف المصالحة، وأن يكون هناك طواقم صادقة جديدة، تسعى لإحلال الاستقرار الداخلي، يهمها بالدرجة الأولى مصلحة الشعب الفلسطيني، وفق تعبيره.

وقال في تصريح له، إن ”هناك عقلاء من طرفي الانقسام، يمكن أن يرفعوا الراية ويقولوا تعالوا إلى كلمة سواء، فالتنازل من طرف للآخر لا يعد تنازلًا إذا كان في المصلحة العامة“، وفق صحيفة ”دنيا الوطن“.

وأضاف أنه ”لا بد أن يكون لأي طرف الاستعداد للتنازل للطرف الآخر بغض النظر عن ضغوط الأطراف الدولية أو الإقليمية، لأن هناك أطرافًا دولية تضغط لعدم تنفيذ المصالحة الفلسطينية، وبالتالي يجب أن نلتقي ونجلس حتى دون وسطاء، وبأي بلد“.

وأكد قرعاوي، أنه لا يريد أي طرف أن يزيح الطرف الآخر، وأن القضية الفلسطينية ليست ملكًا لشخص دون آخر، وإنما هي ملك للجميع، حيث قال: ”لا ينبغي لأي طرف أن يملي شروطه على الطرف الآخر، وخصوصًا في هذا الوقت بالذات، وقد وصلنا إلى منتصف الطريق، والشعب الفلسطيني متلهف لتنفيذ جميع الخطوات“.

واعتبر القيادي الحمساوي أن ”تنازل الفلسطينيين لبعضهم لا يعتبر تنازلًا إذا كان ذلك في صالح القضية الفلسطينية“، مضيفًا: ”تنفيذ اتفاقات المصالحة يحتاج إلى قرارات شجاعة من الأطراف كافة“.

وذكر أن ”هناك اتفاقات مصالحة بين أطراف الانقسام، سواء 2011 أو 2017، ويمكن أن يكون هناك حل وسط بينهما، منوهًا في الوقت ذاته إلى أن القضية الفلسطينية، دخلت في مرحلة جديدة، وهي التصفية النهائية، معتبرًا أنه دون وجود الطرفين بمحيط واحد ستتزداد القضية ضياعًا“ً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com