الخارجية الفلسطينية تكشف مصير المهندسين والعاملين في كازاخستان بعد ”الاعتداء الدموي“

الخارجية الفلسطينية تكشف مصير المهندسين والعاملين في كازاخستان بعد ”الاعتداء الدموي“

المصدر: رام الله - إرم نيوز

كشفت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية اليوم السبت، مصير المهندسين والعاملين الفلسطينيين في كازاخستان، بعد الأزمة الأخيرة التي وقعت والاعتداء الدموي الذي طالهم من عمال محليين غاضبين.

وكشفت الوزارة عن عقد اجتماع طارئ صباح الإثنين المقبل، في مقر الخارجية الكازاخية بحضور سفراء فلسطين والأردن ولبنان، وربما أيضًا نائب عميد السلك الدبلوماسي العربي، سفير دولة الكويت، لدراسة التدابير المطلوبة لضمان سلامة مواطنيهم والتأكد من محاسبة المعتدين وعدم تكرار مثل هذه الحوادث.

وقالت في بيان، إنّ ”المهندسين والعاملين في مواقع البترول التابعة لشركة (سي سي سي) الفلسطينية اللبنانية في كازاخستان بخير وأمان، وتم نقلهم إلى قاعدة عسكرية كازاخية قريبة حماية لهم، وتدخل السفير الفلسطيني لتوفير الحماية لهم ولغيرهم من الجنسيات العاملة في ذلك الموقع“.

وأوضحت الوزارة، أنّ السفير نصر أبوزيد ”استطاع من خلال تحركاته المباشرة وعلاقاته المميزة استجلاب قوات التدخل السريع في الجيش، لتوفير الحماية للعمال المعتدى عليهم، وتمكن من نقلهم أولًا إلى مكان مؤقت، ومن ثم نقلهم لقاعدة عسكرية لحين استكمال الإجراءات اللازمة لفض الاعتداء، لضمان عدم تكراره، بما فيه نقلهم لأماكن إقامة منفصلة عن أماكن إقامة العمال الكازاخستانيين“.

وشددت على أنّ ”السفارة تنتظر نتائج تحقيق السلطات الكازاخية لمحاسبة المسؤولين على فعلتهم، وسيطالب السفير أبو زيد بتوفير الأمن والأمان في أماكن العمل وبضمانة الحكومة الكازاخية“.

وأكدت الوزارة، أنّ ”هذا الحادث المنفصل يجب ألا يؤثر على طبيعة العلاقات المميزة التي تربط دولة فلسطين بجمهورية كازاخستان، خاصة أن الاعتداءات لم تكن تستهدف العمال الفلسطينيين عينَهم، لكن شاءت الظروف تواجد أعداد كبيرة منهم في ذلك المكان“.

وقالت إنّها ستواصل وعبر سفارتها في نور سلطان، التعاون والتنسيق مع الخارجية الكازاخية، للتأكد من اتخاذ كامل الإجراءات المطلوبة بخصوص هذا الاعتداء، من تحقيق ومحاسبة وإجراءات كفيلة بعدم تكراره وبضمانات الدولة الكازاخية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com