وصفتها بـ“وسام الشرف“.. عقوبات واشنطن ضد خامنئي تستفز دمشق المتحفظة في زمن قياسي‎

وصفتها بـ“وسام الشرف“.. عقوبات واشنطن ضد خامنئي تستفز دمشق المتحفظة في زمن قياسي‎

المصدر: إبراهيم حاج عبدي - إرم نيوز

سارعت دمشق، الثلاثاء، وعلى عكس نهجها السياسي المتحفظ، إلى إدانة العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن على إيران، وشملت رموزًا سياسية رفيعة في مقدمتهم المرشد الأعلى علي خامنئي.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر رسمي سوري قوله: إن بلاده تدين قرار العقوبات الأمريكي الذي استهدف رموز وقيادة إيران، معتبرًا القرار ”وسام شرف“.

ورأى المصدر، أن القرار يندرج في سياق ما وصفها بـ“السياسة الرعناء“ التي تنتهجها الإدارة الأمريكية تجاه الدول التي تعتز بسيادتها، والرافضة لعقلية الهيمنة والتبعية“، مشيرًا إلى أن هذه السياسات الأمريكية هي السبب في تأجيج التوتر في المنطقة والعالم“.

وجددت دمشق تضامنها مع إيران، مشيرة إلى أن الخطوة الأمريكية لا قيمة لها، ولن تستطيع النيل من إرادة الشعب الإيراني، بحسب تعابير المصدر الرسمي السوري.

واللافت أن النظام السوري الذي عرف، على الدوام، بطبيعته المتأنية في الإفصاح عن موقفه إزاء قضايا محلية وإقليمية ودولية، لم يطق الانتظار سوى ساعات قليلة حتى علق على القرار الأمريكي.

واعتاد السوريون، وفق متابعين، أن يطلعوا على ما يجري في بلادهم وبالقرب منهم، من وسائل إعلام ووكالات عالمية حتى يصدر الإذن بالسماح للحديث عن هذا الموضوع أو ذاك، وغالبًا ما تأتي تغطية الإعلام المحلي مزيفًا، وتعيد إلى الأذهان موقفًا عبر عنه المسرحي والشاعر السوري الراحل ممدوح عدوان عندما قال: إن الإعلام السوري يكذب حتى في ”نشرة الطقس“.

وكان وزير الإعلام السوري عماد سارة انتقد، في حوار وصف بالجريء، مؤخرًا، السياسة المتحفظة للنظام، عندما قال إن ”سياسة الصمت“، حسب وصفه، هي التي أبعدت الجمهور عن الإعلام السوري، في مؤشر على أن هذا الإعلام، لا ينبس ببنت شفة حتى يأتيه الكلام جاهزًا من مصدر رسمي.

وضرب الوزير مثالًا في هذا الصدد يتعلق ببيان المصدر العسكري حول تعرض مطار المزة لضربة إسرائيلية، وقال حينها تريثنا ببث النبأ، بينما كانت الوكالات العالمية تبث تفاصيل واقعة جرت على بعد نحو أربعة كيلو مترات من مبنى الإذاعة والتلفزيون السوري وسط دمشق، والطامة الكبرى، التي وقعت والتي أغفلها الوزير، أن الإعلام السوري حين تحدث عن الواقعة قال إن سبب الانفجار في المطار ”ماس كهربائي“.

وفي تبريره لقصور الإعلام السوري عن مواكبة ما يجري في البلاد، قال وزير الإعلام السوري ”كبحنا“، مستخدمًا صيغة المبني للمجهول، تهربًا من تحديد الجهة أوالجهات التي تتحكم بالإعلام السوري، وهي كما بات معروفًا للسوريين القصر الجمهوري والأجهزة الأمنية المتعددة.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استهدف، الإثنين، خامنئي ومسؤولين إيرانيين كبارًا آخرين بعقوبات أمريكية جديدة، متطلعًا إلى ضربة جديدة للاقتصاد الإيراني؛ ردًا على إسقاط إيران طائرة أمريكية مسيرة.

وقال الرئيس الأمريكي إن خامنئي مسؤول في النهاية عما وصفه ”بالسلوك العدائي من قبل النظام“ في الشرق الأوسط، مشيرًا إلى أن ”العقوبات الجديدة ستحرم الزعيم الأعلى ومكتبه والمقربين منه ومن مكتبه من الوصول إلى موارد مالية أساسية“.

وكان مجلس الأمن الدولي اجتمع الإثنين، بناء على طلب الولايات المتحدة التي قال القائم بأعمال سفيرها جوناثان كوهين إن الأدلة تشير إلى أن إيران هي المسؤولة عن الهجمات على الناقلات التجارية في الخليج في أيار/مايو، وحزيران/يونيو، وحث العالم على إبلاغ طهران بأن أفعالها غير مقبولة.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة عقب قرار واشنطن فرض عقوبات جديدة على بلاده: إن الساسة المتشددين المقربين من ترامب متعطشون للحرب وليس للدبلوماسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com