”فتح“: شبكة الأمان العربية المالية أصبحت وسيلة للضغط والابتزاز

”فتح“: شبكة الأمان العربية المالية أصبحت وسيلة للضغط والابتزاز

المصدر: رام الله - إرم نيوز

اعتبرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ”فتح”، اليوم الاثنين، أن شبكة الأمان المالي العربية حادت عن هدفها وأصبحت وسيلة للضغط والابتزاز.

وقال عضو المجلس الثوري للحركة محمد اللحام إن ”شبكة الأمان المالية، التي هي نتاج قرارات الجامعة العربية، أصبحت شبكة خنق وضغط وابتزاز على القيادة الفلسطينية، بدلًا من أن تكون طوق نجاة“.

وأضاف أنه ”لا يوجد تعاطٍ من قبل الدول العربية فيما يتعلق بشبكة الأمان المالية، سوى السعودية والجزائر الملتزمتين حتى الآن“، وتابع قائلًا: ”للأسف نسمع عن مئات الملايين لدعم لفلسطين والقدس، وعلى أرض الواقع لا يصل شيء، والذي يصل قليل جدًا“.

وأكد اللحام، في تصريح نقله موقع ”دنيا الوطن“ الفلسطيني، أنه ”لا أحد يمكن أن يقتنع بأن الدول التي ستشارك في مؤتمر المنامة (البحرين) تريد مصلحة للقضية الفلسطينية، ولا أحد يمكن أن يقنعنا بأن الإدارة الأمريكية، التي أوقفت الأموال عن الفلسطينيين، لديها رغبة لخدمة الشعب الفلسطيني، لذلك فإن من يتعاطى مع الإدارة الأمريكية هم شريك في خنق الشعب الفلسطيني“.

وأوضح القيادي أنه ”تاريخيًا، القضية الفلسطينية مرت بظروف صعبة، وخاصة أنها تعرضت لنفس السيناريو في قمتي شرم الشيخ وبيروت عام 2001،2002، وكانت هناك محاولة لعزل الرئيس (ياسر) عرفات، لكن القضية الفلسطينية لم تنته، و(صفقة العصر) يمكن أن تمر في حال سقط الشعب الفلسطيني، وهذا لن يحدث“.

وأشار القيادي اللحام إلى أن بعض الأنظمة ”الهزيلة“، بحد وصفه، تحاول كسب رضى الإدارة الأمريكية على حساب القضية الفلسطينية، مشددًا على أن هناك تساوقًا عربيًا وتسابقًا على إرضاء واشنطن.