الرجوب: الصِدام مع الاحتلال والإدارة الأمريكية عنوان المرحلة القادمة

الرجوب: الصِدام مع الاحتلال والإدارة الأمريكية عنوان المرحلة القادمة

المصدر: رام الله- إرم نيوز

قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، جبريل الرجوب اليوم الأربعاء، إنّ المرحلة المقبلة تتطلب وحدةً في الموقف الفلسطيني وإنهاء فوريًا للانقسام، كونها ستشمل صِدامًا مع إسرائيل والإدارة الأمريكية اللتين تستهدفان الثوابت الفلسطينية.

وأضاف الرجوب في حديث لـ“إذاعة صوت فلسطين“ الرسمية، أنّ ”الصِدام مع الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأميريكية هو اللغة والشكل لعلاقتنا في المرحلة القادمة“، مضيفًا أنّ ”الحراك الشعبي الشامل في الأراضي الفلسطينية سيكون بداية لإنهاء الاحتلال“.

وتابع الرجوب أنّ الكل الفلسطيني يرفض صفقة القرن الأمريكية، بمن فيهم جماعة ”الإسلام السياسي“، داعيًا المجلس المركزي في جلسته القادمة إلى ”قطع العلاقة مع إسرائيل أمنيًا وسياسيًا واقتصاديًا وقانونيًا واعتباره عدوًّا غيرَ ملتزم بالاتفاقيات الموقعة معه“.

وأشار إلى أنّ ”السلطة الفلسطينية لا تريد أي علاقة مع الإدارة الأمريكية باعتبارها خارجة عن الشرعية الدولية كمرجعية لإنهاء الصراع مع إسرائيل“، مؤكدًا أنّ ”الفلسطينيين سيواجهون صفقة القرن التي يترجمها الاحتلال من خلال الاستيطان وتهويد القدس وإنهاء الحقوق“.

وأعلنت السلطة الفلسطينية رفضها المطلق لأي صفقة أو تسوية لا تؤكد الثوابت الفلسطينية، ولا تضمن حل الدولتين المتمثل بإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية، مؤكدة عدم قبولها بصفقة القرن الأمريكية.

واتخذت الإدارة الأمريكية وإسرائيل على حدٍ سواء، إجراءات عقابية ضد السلطة الفلسطينية، تمثلت في وقف الدعم واقتصاص الأموال وطرد البعثة الدبلوماسية من واشنطن، في محاولة لإجبارها على الموافقة على خطة السلام الأمريكية، في حين ترفض السلطة الفلسطينية وساطة واشنطن في أي مفاوضات مع إسرائيل بسبب انحيازها وعدم نزاهتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com