صحيفة إسرائيلية تحذر من قيادي فلسطيني قد يشعل النار في غزة مجددًا

صحيفة إسرائيلية تحذر من قيادي فلسطيني قد يشعل النار في غزة مجددًا

المصدر: إرم نيوز

حذرت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، اليوم الجمعة، من زياد النخالة، الأمين العام لحركة ”الجهاد الإسلامي”، واصفة إياه بأنه الرجل الذي قد يشعل النار في الجنوب مجددًا.

وقالت الصحيفة العبرية إن الجهات الأمنية تتابع بشدة قبل أيام قليلة من حلول شهر رمضان وانطلاق مسابقة الغناء الأوروبية في إسرائيل ”يوروفيجن“، زياد النخالة، الذي قالت إنه ”زعيم الجهاد الإسلامي الفلسطيني“ المقرب من ”حزب الله“ اللبناني وإيران، ولا يقبل سلطة حماس في غزة.

وذكرت الصحيفة أن تصريحات النخالة الأخيرة تشير إلى نواياه الرامية إلى تفجير الهدنة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية لتدمير المفاوضات غير المباشرة مع ”حماس“ وكسر الهدوء النسبي في المنطقة في الفترة الأخيرة عقب الانتخابات الإسرائيلية.

وزعمت ”يديعوت أحرونوت“ أن النخالة أصبح مسؤولًا عن التنظيم منذ أيلول/ سبتمبر الماضي، وكان يقسم وقته بين لبنان وسوريا، على ما يبدو، من أجل تعزيز قيادته بالاقتراب من محور إيران وسوريا و“حزب الله“.

وسلطت الصحيفة على تصريح النخالة أمس الذي قال فيه: ”المقاومة الفلسطينية جاهزة لكل الاحتمالات، وهي ملتزمة بالدفاع عن أسراها وشعبها وأرضها بكل الوسائل مهما كلفها ذلك من ثمن، وإنها لن تتوانى لحظة واحدة في دحر أي عدوان يستهدف صمود أبناء شعبنا“، لافتًا إلى ”ضرورة تعزيز العلاقات واستمرارية اللقاءات والتنسيق في مختلف القضايا الفلسطينية بما يخدم مصالح شعبنا“.

وكشفت الصحيفة أن جيش الاحتلال الإسرائيلي استعاد حالة التأهب في الجنوب خوفًا من تصعيد يؤدي إلى عملية برية في قطاع غزة، خشية أن تقوم حركة ”الجهاد الإسلامي“ بعملية مسلحة في ظل موقفها ”المتحدي“، مثل قنص جندي إسرائيلي أو قصف صاروخي على أي مستوطنة إسرائيلية، منوهة إلى أن ذلك سينسف ما وصفتها بـ ”الاتصالات السرية والمتقدمة مع حماس ويجعل الحرب أقرب إلى الجنوب“.

واستذكرت ”يديعوت أحرونوت“ تصريحات سابقة للنخالة مطلع الشهر أيد فيها إيران وأعلن فيها ”الوقوف الكامل في جبهة واحدة مع جمهورية إيران الإسلامية أمام الطغيان الأمريكي وحلفائه، وسرايانا المظفرة وكتائبنا الباسلة تقف على أهبة الاستعداد للدفاع عن الشعب الفلسطيني أمام أي عدوان محتمل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com