جهات سياسية تحذر من تبعات زيارة رئيس البرلمان العراقي إلى واشنطن

جهات سياسية تحذر من تبعات زيارة رئيس البرلمان العراقي إلى واشنطن

المصدر: محمد عبد الجبار-إرم نيوز

حذرت جهات سياسية عراقية، اليوم الجمعة، من تعرض رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي المتواجد حاليًا في واشنطن إلى ضغوطات أمريكية، من أجل إقرار البرلمان قرارًا يقضي بإخراج القوات الأمريكية من العراق.

ويقول النائب بدر الزيادي، عن تحالف سائرون، المدعوم من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في تصريحات صحفية، إن ”دعوة رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي لزيارة الولايات المتحدة الأمريكية لم تأتِ من فراغ، بل الهدف منها الضغط على الحلبوسي من أجل منع اتخاذ مجلس النواب قرارًا بإخراج القوات الأمريكية من الأراضي العراقية“.

ويضيف النائب العراقي أن ”تحالفي سائرون والفتح وجميع الكتل الوطنية مصرون على اتخاذ قرار برلماني يخرج كافة القوات الأجنبية من الأراضي العراقية، ولن نقبل بأي ضغوطات خارجية أو داخلية“.

ويقول رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي، لـ“إرم نيوز“، إن ”تعرض الجهات السياسية العراقية، وحتى رؤساء البرلمان أو الوزراء أو حتى الجمهورية إلى ضغوطات دولية أمريكية أو غيرها أمر ليس مستبعدًا وليس غريبًا“.

وأضاف الهاشمي أن ”هذه الضغوطات يمكن لها أن تكون من خلال إيصال رسائل بيد أشخاص أو عن طريق آخر، لا أن تحصل خلال زيارة المسؤولين إلى البلدان الأخرى“، مؤكدًا أن ”تعرض الحلبوسي أو أي مسؤول آخر أو كتل سياسية إلى ضغوطات أمريكية لعدم التصويت على قرار يقضي بإخراج القوات الأمريكية أمر وارد جدًا، وغير مستبعد، بل بعض الجهات كشفت عن وجود هكذا ضغوطات حصلت في العراق خلال الفترة الماضية، خصوصًا ضد الجهات السنية والكردية“.

من جانبه قال النائب عن كتلة النهج الوطني، حسين العقابي، في تصريح صحفي، إن ”موقف مجلس النواب العراقي واضح، وهو مع إخراج القوات الأمريكية وكافة القوات الأجنبية من الأراضي العراقية“.

وأضاف  العقابي أن ”ما نأمله ونحسن الظن، بأن رئيس البرلمان محمد الحلبوسي لن يقدم أي تنازلات معينة أو خيارات أخرى“، مؤكدًا أن الخيار الوطني هو الخيار القائم وهو الصوت الأعلى في البرلمان، وهو مع إخراج القوات الأجنبية من الأراضي العراقية“.

فيما قال رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، اليوم الجمعة، إن المجاميع المسلحة ما زالت خلاياها النائمة تهدد أمن العراق، معتبرًا أن الانتصارات التي حققتها بغداد جاءت بتعاون الأصدقاء ومنهم الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب تعبيره.

جاء ذلك خلال لقائه زعيم الأغلبية الجمهوري في مجلس الشيوخ الأمريكي ميتش ماكونيل.

وكان الحلبوسي، قد وصل الثلاثاء الماضي إلى واشنطن في زيارة رسمية، التقى خلالها وزير الدفاع الأمريكي باتريك شانهان، ومبعوث الرئيس الأمريكي، مايك بنس، ورئيس البرلمان الأمريكي، نانسي بيلوسي.

وتحاول كتل سياسية عراقية مقربة من إيران، استثمار إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفاجئ سحب قواته من سوريا، لتجديد المطالبة بجدولة انسحاب القوات الأجنبية، وفي مقدمتها الأمريكية من العراق، وسط مخاوف جهات سياسية أخرى ومواطنين من زيادة النفوذ الإيراني، حال انسحبت أمريكا بشكل نهائي من البلاد، وفق مراقبين.

يذكر أن الولايات المتحدة قد حذرت في وقت سابق، من خطورة إقدام العراق على تشريع أي قانون برلماني يجبر القوات الأجنبية على الخروج من البلد، مؤكدة أن  قرارات كهذه من شأنها التسبب بأضرار بالغة بين الطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة