الجامعة العربية: اعتراف أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان يمثل ”ردة خطيرة“

الجامعة العربية: اعتراف أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان يمثل ”ردة خطيرة“

المصدر: رويترز

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن أي اعتراف أمريكي بسيادة إسرائيل على الجولان، سيمثل ”ردة خطيرة“ في موقف الولايات المتحدة من الصراع العربي الإسرائيلي.

وأضاف أبو الغيط في تصريحات أوردتها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، في وقت متأخر من مساء الخميس: ”الجامعة العربية تقف بالكامل وراء الحق السوري في أرضه المحتلة، ولدينا موقف واضح مبني على قرارات في هذا الشأن، وهو موقف لا يتأثر إطلاقًا بالموقف من الأزمة في سوريا“.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في وقت سابق إن ”الوقت حان لدعم السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان“ التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967.

وأكد أبو الغيط أن هذا الاعتراف ”إن حصل لا ينشئ حقوقًا أو يرتب التزامات ويعتبر غير ذي حيثية قانونية من أي نوع“.

كما دعا الأمين العام للجامعة العربية الولايات المتحدة إلى ”العودة عن هذا النهج ومراجعة هذا الموقف الخاطئ“.

وفي الوقت نفسه، ندد مسؤولون فلسطينيون بإعلان ترامب. وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات على تويتر: ”أمس اعترف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل واليوم يقول: من أجل أمن المنطقة يجب أن تكون هضبة الجولان السورية المحتلة تحت سيادة إسرائيل. ما الذى سيأتي به الغد؟ عدم استقرار وشلال دم في منطقتنا“.

وقال عضو اللجنة التنفيذية بمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف لرويترز: ”الولايات المتحدة تستهتر بقرارات الشرعية الدولية. الجولان أرض سورية محتلة مثلها مثل الأراضي الفلسطينية، والقرار الأمريكي لن يغير شيئًا من الواقع ولن تنجح الإدارة الأمريكية في تغيير واقع أن الجولان أرض سورية محتلة مهما أخذت من قرارات“.

وقد يعقد إعلان ترامب خطط إدارته لطرح خطته للسلام بالشرق الأوسط التي طال انتظارها بعد الانتخابات الإسرائيلية.

وربما يساعد الإعلان بشأن الجولان الرئيس الأمريكي في تحسين موقفه في المعسكر المؤيد لإسرائيل داخل الولايات المتحدة، خاصة بين أعضاء قاعدته من المسيحيين الإنجيليين قبل المؤتمر السنوي لـ“أيباك“، أقوى جماعة ضغط مؤيدة لإسرائيل، المقرر الأسبوع المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com