تحذيرات من إجراءات ”لجنة أردان“ الإسرائيلية بحق المعتقلين الفلسطينيين

تحذيرات من إجراءات ”لجنة أردان“ الإسرائيلية بحق المعتقلين الفلسطينيين

المصدر: رام الله - إرم نيوز

حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، اليوم الثلاثاء، من القرارات التي تتخذها ”لجنة أردان“ المتطرفة بحق الأسرى الفلسطينيين.

 وأوضحت الهيئة أن هذه اللجنة شُكلت من أجل تضييق الخناق على المعتقلين، وتواصل استهدافهم في كافة مراكز التوقيف من خلال تشديد الإجراءات العنصرية، عبر ادارة السجون في عدد من المعتقلات المركزية ”كسجن عوفر والنقب وريمون والدامون وغيرها“.

وقالت الهيئة في بيان لها ”إن الأوضاع التي يعانيها الأسرى الفلسطينيون داخل سجون إسرائيل هي الأخطر، وخاصة خلال السنوات الثلاث الأخيرة“، لافتةً إلى أن حالة الغليان والتوتر آخذة بالتصاعد خلال الأيام المقبلة وقد تنفجر السجون في أي لحظة.

وأضافت الهيئة ”أن الأسرى الفلسطينيين يبلورون الآن استراتيجية بهدف مواجهة الإجراءات القمعية، وخاصة في ظل إصرار إدارة السجون على تركيب أجهزة تشويش مسرطنة في عدد من المعتقلات، ومواصلة عمليات القمع والتفتيش والعزل والنقل والإهمال الطبي المتعمد واعتقال العشرات يوميًا والتنكيل بالأسيرات والأطفال، وسَنّ القوانين العنصرية المتطرفة تجاه المعتقلين“.

ودعت الهيئة كافة المؤسسات الدولية لسرعة التدخل قبل انفجار الأوضاع، ولجم إسرائيل ووضعها عند حدها، مطالبة المنظمات الحقوقية بعقد زيارات إلى السجون للاطلاع على الأوضاع الصعبة التي يعيشها الأسرى الفلسطينيون داخل معتقلات إسرائيل.

وقال نادي الأسير الفلسطيني، مساء أمس الاثنين، إن الأسرى داخل معتقل ”رامون“ الإسرائيلي أحرقوا أكثر من عشر غرف داخله، رفضًا للسياسة الإسرائيلية بعزلهم ونصب أجهزة تشويش داخل المعتقل.

ووفقًا لنادي الأسير، فقد شهد المعتقل توترًا شديدًا عقب اقتحام قوات إسرائيلية خاصة للزنازين والاعتداء على عدد من الأسرى.

بدوره، أكد مكتب إعلام الأسرى أن النيران اشتعلت مساء الاثنين في قسم رقم (1) بمعتقل ”رامون“، بعد إحراق 11 غرفة بداخله من قِبل الأسرى كخطوة احتجاجية غاضبة.

وأشار المكتب إلى أن قوات ”الماتسادا“ الإسرائيلية القمعية اقتحمت غرف السجن وقامت بالاعتداء على الأسرى وخلّفت عددًا من الإصابات، مضيفًا أن عددًا من سيارات الإسعاف والإطفاء تواجدت حول المعتقل.

في السياق ذاته، ذكر موقع 0404 الإسرائيلي أن إدارة مصلحة السجون استدعت سيارات الإطفاء إلى سجن ”رامون“ بعد إضرام عدد من الأسرى النار بمجموعة من الزنازين داخله.

وجاءت هذه الخطوة من الأسرى في إطار رفضهم لنصب إسرائيل أجهزة تشويش داخل السجون لحرمانهم من التواصل مع ذويهم وقطع الاتصالات داخل المعتقلات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com