حزب طالباني يرشح امرأتين لرئاسة برلمان إقليم كردستان – إرم نيوز‬‎

حزب طالباني يرشح امرأتين لرئاسة برلمان إقليم كردستان

حزب طالباني يرشح امرأتين لرئاسة برلمان إقليم كردستان

المصدر: بغداد- إرم نيوز

رشح حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة ورثة جلال طالباني امرأتين لرئاسة برلمان إقليم كردستان، هما بيكرد طالباني وريواز فائق، وذلك بعد الاتفاق النهائي الذي أبرم مع الحزب الديمقراطي بزعامة مسعود بارازاني، يوم أمس الإثنين.

يأتي ذلك بعد أن انتخب برلمان إقليم كردستان، الشهر الماضي، فالا فريد، عن حزب بارازاني رئيسة للمجلس، في جلسة شهدت تجاذبات وغياب لحزب طالباني، فيما من المقرر الآن إقالة فريد من منصبها وتعيين مرشحة حزب طالباني مكانها.

وأنهى الحزبان الحاكمان، في كردستان العراق، أمس الإثنين، خلافات استمرت أشهرًا؛ بسبب منصب محافظ كركوك، ومنصب وزير العدل في حكومة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، إذ تم الاتفاق على منح منصب محافظ كركوك لحزب الاتحاد ومنصب وزير العدل كذلك لحزب الاتحاد، فضلًا عن منصب رئيس البرلمان.

ورحّبت الأوساط السياسية والشعبية في العراق باختيار فالا فريد، لمنصب رئيسة برلمان كأول امرأة تتولى منصبًا رئاسيًا في العراق، لكن سرعان ما تبدد هذا الترحيب، بانكشاف الصفقة التي أبرمت، يوم أمس، بضرورة إقالة فريد وتعيين بديل عنها من حزب الاتحاد.

وأعلن مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني في بغداد، بولا طالباني، اليوم الثلاثاء، أن ”بيكرد طالباني وريواز فائق، مرشحتان لمنصب رئاسة البرلمان، وخالد شواني مرشح الاتحاد لمنصب وزير العدل“.

وأضاف طالباني، أن “النقاط الخلافية بين الوطني الكردستاني، والديمقراطي والعديد من المسائل الأخرى، تمت معالجتها خلال الاتفاق الموقع بين الطرفين، يوم أمس”.

واعتبر المحلل السياسي عماد محمد، ترشيح حزب طالباني امرأتين للمنصب؛ يأتي ”للخروج من الحرج في مسألة إقالة الرئيسة الحالية فالا فريد وتعيين رجل مكانها، خاصة مع تصاعد الدعوات بشأن تمكين المرأة واختيارها للمناصب السيادية، لذلك لجأ إلى ترشيح امرأتين لإيصال رسالة بأن الحزب داعم كذلك للمرأة وحقوقها“.

وأضاف محمد لـ“إرم نيوز“، أن ”مسألة إقالة رئيسة البرلمان الحالي؛ لأنها من الحزب الديمقراطي مسألة فيها نوع من الإجحاف، إذ كيف تقيل شخصًا من منصبه، دون أن يرتكب انتهاكًا أو يكون مقصرًا في عمله، لكن ذلك كله يأتي بسبب المحاصصة السياسية والحزبية“.

وتقول أوساط برلمانية كردية، إن إقالة امرأة من منصبها أمر طبيعي وليس هناك حساسية في هذه المسألة، خاصة وأن النساء يعملن كالرجال، ولهن الكثير من الحقوق، وهو أمر لا غبار عليه في إقليم كردستان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com