الفلسطينيون يرفضون حضور مؤتمر وارسو

الفلسطينيون يرفضون حضور مؤتمر وارسو

المصدر: الأناضول

أعلن صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن الفلسطينيين لن يحضروا مؤتمرًا تعقده الولايات المتحدة حول الشرق الأوسط، وتستضيفه بولندا منتصف الشهر الجاري.

وفي تغريدة له عبر موقع تويتر، قال عريقات:“نستطيع القول إنه جرى اتصال اليوم فقط من الجانب البولندي، موقفنا ما زال واضحًا: لن نحضر هذا المؤتمر، ونؤكد على أننا لم نفوض أحدًا للحديث باسم فلسطين”.

وأضاف:“ الإدارة الأمريكية، وبجميع قرارتها المخالفة للقانون الدولي، عزلت نفسها عن أي رعاية لعملية السلام“.

وكان مسؤول أمريكي رفيع، قد قال، اليوم الجمعة، إن مسؤولين فلسطينيين تلقوا دعوة لحضور المؤتمر.

وقال المسؤول للصحافيين:“طلبنا من السلطة الفلسطينية إيفاد ممثلين لهذا الحدث (..)، والاجتماع سيكون مناقشات وليس مفاوضات، عن الشرق الأوسط“.

وأوضح المسؤول أن مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر، سيبحث خلال المؤتمر“جهود الإدارة لدفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، وسيجيب عن أسئلة يوجهها الحضور“.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن أكثر من 40 دولة ستشارك في المؤتمر الذي تستضيفه العاصمة البولندية في الفترة بين 12 و14 شباط/فبراير.

وكانت صحيفة ”الجروزاليم بوست“ الإسرائيلية قد ذكرت، الأربعاء الماضي، أن كوشنر، سيُطلع خلال المؤتمر عددًا من المسؤولين الدوليين، على تطورات الخطة الأمريكية للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين المعروفة باسم ”صفقة القرن“، دون أن يكون من الواضح إذا ما كان سيكشف عن كافة تفاصيلها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في البيت الأبيض، لم تذكر اسمه، قوله إن كوشنر ”يخطط لأن يركز نقاشه مع المسؤولين الأجانب على خطته للسلام، وسيبدأ بالإجابة عن أسئلة المسؤولين الأجانب عن خطته للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين“.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن في العام 2017 أن طاقم برئاسة كوشنر، يعكف على صياغة خطة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وإضافة إلى كوشنر يضم الطاقم مساعد الرئيس الأمريكي، والمبعوث الخاص للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات، والسفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريمان.

وخلال الأسابيع الأخيرة، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر أمريكية قولها إن نشر الخطة الأمريكية سيتم مباشرة بعد الانتخابات الإسرائيلية المقررة في التاسع من إبريل/نيسان المقبل.

وتعددت التسريبات عن مضامين هذه الخطة الأمريكية، غير أن البيت الأبيض نفى جميع التسريبات حتى الآن.

وأعلن الفلسطينيون رفضهم المسبق للخطة، بعد أن قال الرئيس الأمريكي ترامب إنها ستزيل موضوع القدس عن طاولة المفاوضات .

كما أعلن ترامب أنه يسعى إلى إسقاط قضية اللاجئين الفلسطينيين، بعد وقفه تمويل بلاده لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة