عباس: مشروع الاعتراف بفلسطين سينتهي قريباً

عباس: مشروع الاعتراف بفلسطين سينتهي قريباً

رام الله- قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء الجمعة، إن المشاورات التي بدأتها القيادة الفلسطينية، مطلع الشهر الجاري مع دول العالم، لتقديم مشروع الاعتراف بدولة فلسطين، إلى مجلس الأمن، ستنتهي خلال أيام.

وأضاف عباس خلال جولة له في شوارع وأسواق رام الله: “منذ أيام بدأنا مشاورات في مجلس الأمن الدولي بعد ذهابنا للجامعة العربية، على أساس أن تنتهي المشاورات خلال أيام”، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

وتابع: “المشروع الذي سنقدمه سيتضمن القضايا التي نؤكد عليها، وهي إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية على حدود العام 1967، وتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال، مع تضمين القدس الشرقية كعاصمة لدولة فلسطين”، مضيفا: “إذا تم اتخاذ قرار في المجلس سنذهب للمفاوضات”.

وفي أكتوبر(تشرين أول) الماضي، وزّعت فلسطين مسودة مشروع قرار على أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ 15، تمهيدًا لتقديمه رسميًا إلى المجلس، وينص مشروع القرار على إنهاء “الاحتلال” الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بحلول نوفمبر(تشرين الثاني) 2016، وإقامة دولة فلسطينية.

وتفقد الرئيس الفلسطيني الجمعة، أحوال المواطنين في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، وتجول في أحد أسواق المدينة، وقام بمصافحة الناس والاطمئنان عليهم والتقاط الصور التذكارية معهم، عقب تناقل وسائل إعلام أنباء عن إصابته بنوبة قلبية.

وفي وقت سابق أمس، أفادت مصادر في مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مفضلة عدم الكشف عن هويتها، بأن مشادة كلامية وقعت مساء الجمعة بين عباس، ورئيس الوزراء رامي الحمد الله، إثر الخلاف الذي وقع بين الحمد الله ورئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد أمس عبر فضائية فلسطين الرسمية.

وكان الأحمد رد على سؤال حول تعيين خولة الشخشير وزيرة التربية والتعليم في منصبها على أنها شقيقة زوجته، بالقول “رامي الحمد الله طلبها بنفسه ولا دخل لي بذلك”.

إلا أن الحمد الله فاجئ الأحمد والمشاهدين عبر اتصاله بالبرنامج، وقال رداً على الأحمد: “أنت ومدير المخابرات ماجد فرجت أحضرت لي الأسماء، ولم أطلب الشخشير”.

والحمد الله يرأس حكومة الوفاق الوطني التي تشكلت بالتوافق بين كافة الفصائل منذ الثاني من شهر يونيو(حزيران) الماضي.