العراق.. عبدالمهدي يكلف ”الفرقة الخاصة“ بإدارة الأمن في كركوك

العراق.. عبدالمهدي يكلف ”الفرقة الخاصة“ بإدارة الأمن في كركوك

المصدر: الأناضول

كلف رئيس الحكومة العراقية، عادل عبدالمهدي، قواتًا تابعة لـ“الفرقة الخاصة“ بتولي الملف الأمني في محافظة كركوك (شمال)، بدلًا من قوات مكافحة الإرهاب، بحسب وزارة الدفاع، الأربعاء.

و“الفرقة الخاصة“ هي قوات قتالية تابعة لوزارة الدفاع، لكنها مرتبطة مباشرة برئاسة الوزراء، وشاركت في معارك ضد تنظيم داعش، وتتولى حماية ”المنطقة الخضراء“ وسط العاصمة بغداد، حيث مقار الحكومة والبرلمان والبعثات الأجنبية.

وقال مركز الإعلام الأمني (تابع لوزارة الدفاع)، في بيان: ”ضمن حركة القطعات المستمرة، حصلت موافقة القائد العام للقوات المسلحة (عبد المهدي) باستبدال قطعات قوات مكافحة الإرهاب في كركوك باللواء 61 من الفرقة الخاصة“.

وتابع: ”يجري هذا اللواء الآن عمليات استطلاع واسعة في المحافظة، بهدف ممارسة واجباته المكلف بها وفق الخطط المعدة من قيادة العمليات المشتركة لإعادة الانتشار“.

وبينما لم يرد في البيان سبب هذا التغيير، قال مصدر أمني عراقي طالبًا عدم نشر اسمه، إن هذا ”الإجراء جاء استجابة لرغبة قادة قوات مكافحة الإرهاب بالانسحاب من كركوك، والعودة إلى ممارسة مهامها الأمنية الخاصة في البلاد“.

وفرضت قوات الحكومة الاتحادية، في أكتوبر/ تشرين الأول 2017 سيطرتها على مدينة كركوك، مركز المحافظة، بعد أن كانت تخضع لسيطرة قوات إقليم الشمال (البيشمركة).

ومنذ ذلك الوقت تتولى قوات مكافحة الإرهاب، وهي قوات نخبة في الجيش، إدارة الملف الأمني في كركوك.

ومنذ سنوات، توجد مشاكل عالقة بين بغداد وإقليم كردستان، في مقدمتها المناطق المتنازع عليها بين الجانبين، وأبرزها: كركوك، وإدارة الثروة النفطية، وتمويل وتسليح ”البيشمركة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com