الشرطة السودانية تنفي إطلاقها رصاصًا حيًا أثناء احتجاجات الخميس في الخرطوم

الشرطة السودانية تنفي إطلاقها رصاصًا حيًا أثناء احتجاجات الخميس في الخرطوم

المصدر: الأناضول

نفت الشرطة السودانية، مساء اليوم الجمعة، إطلاقها رصاصًا حيًا في أيّ من المواقع بالخرطوم أثناء احتجاجات يوم أمس الخميس، وأشارت إلى أن ضحايا هذه الأحداث قتيلان اثنان، وليس 3، كما تم تداوله إعلاميًا.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الشرطة، هاشم علي عبد الرحيم، الجمعة.

وقال عبد الرحيم:“الشرطة لم تستخدم الرصاص (الحي) في أيّ موقع، وحتى في مكان التجمهرات لم تطلق سوى الغاز (المسيل) للدموع“.

وتابع:“أُصيب عدد من المواطنين، وأفراد من الشرطة خلال أحداث الخميس، وتُوفي أحدهم مساء اليوم نفسه، متأثرًا بإصابته، فيما تُوفي شخص ثانٍ الجمعة، متأثرًا بجراحه“.

وشدَّد عبد الرحيم على أن ما تداوله الإعلام حول مقتل طفل ”غير صحيح“، وأن الشرطة ”تقول الحقيقة“.

وتابع:“وفاة طفل لا أساس لها من الصحة، ونهيب بكل الإعلاميين تحرّي الدقة“.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت لجنة أطباء السودان (مستقلة) وفاة المواطن معاوية بشير، متأثرًا بإصابته، ليرتفع عدد القتلى خلال احتجاجات الخميس، إلى 3، وفق اللجنة.

والخميس، أعلنت لجنة ”أطباء السودان المركزية“، مقتل شخصين، أحدهما طبيب والآخر طفل، خلال الاحتجاجات التي شهدتها الخرطوم.

وتجددت، الجمعة، الاحتجاجات في عدد من أحياء العاصمة السودانية الخرطوم، فيما أعلنت لجنة أطباء السودان، وفاة متظاهر في ”بري“ شرق الخرطوم، متأثرًا بجراحه.

والخميس، تجددت الاحتجاجات، في الخرطوم، وعدة مدن، شملت: القضارف (شرق)، والديوم (جنوب)، للمطالبة بإسقاط النظام، وتنحّي الرئيس عمر البشير، وفق شهود عيان.

وذكر تجمع المهنيين السودانيين (مستقل)، أن تظاهرات اندلعت في مدن: الأبيض (جنوب)، وعطبرة (شمال)، ورفاعة (وسط)، والقضارف وبورتسودان (شرق)، والجنينة (غرب)، وسنار (جنوب شرق)

ويشهد السودان منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، احتجاجات مندّدة بتدهور الأوضاع المعيشية، ومطالبة بإسقاط النظام، وعمّت عدة مدن بينها العاصمة، وأسفرت عن سقوط 25 قتيلًا، وفق آخر الإحصاءات الحكومية، فيما تقول منظمة العفو الدولية إن عددهم 40.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com