السجن 9 أعوام للطحاوي منظر السلفية الجهادية في الأردن

السجن 9 أعوام للطحاوي منظر السلفية الجهادية في الأردن

المصدر: ا ف ب

حكمت محكمة أمن الدولة الأردنية، الثلاثاء، على منظر تيار السلفية الجهادية في الأردن، عبد شحادة الطحاوي، بالسجن تسعة أعوام بعد إدانته بتهمة ”التحريض على مناهضة نظام الحكم“، خلال أحداث وقعت العام 2011.

وكان الطحاوي أحد المشاركين بما عُرف بأحداث الزرقاء عام 2011، حين شهدت المحافظة أحداث عنف خلال تظاهرة نظمها التيار السلفي؛ للمطالبة بإطلاق سراح معتقلين من التيار، وأدت إلى إصابة 91 غالبيتهم من رجال الأمن.

وأصدر قاضي المحكمة، الثلاثاء، قرارًا بالأشغال المؤقتة تسعة أعوام على الطحاوي الموقوف منذ عام 2015، بعد إدانته بـ“القيام بأعمال من شأنها التحريض على مناهضة نظام الحكم السياسي“.

وكانت المحكمة العسكرية بدأت في آب/أغسطس عام 2011 محاكمة 150 سلفيًا جهاديًا، بينهم فارون من وجه العدالة، في قضية أحداث العنف التي رافقت تلك المظاهرة، ووجهت لهم تهمًا عدة، بينها ”القيام بأعمال إرهابية بالاشتراك، والتجمهر غير المشروع، والقيام بأعمال شغب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة