استجابة لمطالب تركية.. السليمانية العراقية تفرض ضغوطًا على ”العمال الكردستاني“

استجابة لمطالب تركية.. السليمانية العراقية تفرض ضغوطًا على ”العمال الكردستاني“

المصدر: إرم نيوز- بغداد

تتجه محافظة السليمانية شمال العراق منذ أيام، إلى فرض مزيد من الضغوط على حزب ”العمال الكردستاني“ استجابة لمطالب تركية، في حين منعت قوات الأمن الكردية ”الأسايش“، السبت، عرض فيلم مؤيد للحزب في حديقة عامة بالمحافظة.

وقالت محطة ”كوردستان 24“ المحلية إن ”المنع جاء بعد ثلاثة أيام من إغلاق دار سينما كانت تخطط لعرض الفيلم المثير للجدل الذي يتحدث عن سيرة المقاتلة في الحزب ساكنة جانسز التي قُتلت في ظروف غامضة مع اثنتين من زميلاتها في باريس مطلع العام 2013“.

وأضافت المحطة أن ”الآسايش أغلقت دار سينما سالم في قلب المدينة، بينما كانت تستعد لعرض فيلم قصير“.

ومع تجمع حشود الناس لمشاهدة الفيلم القصير، وصلت عدة سيارات من قوات الأمن إلى بوابات المنتزه وأمرت بإيقاف العرض، واعتقلت عددًا من الأشخاص يعتقد أنهم مؤيدون لحزب ”العمال الكردستاني“ أو أعضاء في حركة ”حرية المجتمع الكردستاني“.

وتواجه السليمانية وخصوصًا حزب ”الاتحاد الكردستاني“ اتهامات وضغوطات من أنقرة، بدعم حزب ”العمال الكردستاني“ الذي يقلق السلطات التركية بسبب هجماته العسكرية المتكررة.

وذكرت مصادر سياسية أن السليمانية اتخذت منحى جديدًا في العلاقات مع تركيا وفتح صفحة جديدة بعد توتر العلاقات منذ استفتاء الانفصال.

ويرى مراقبون أن الاتحاد الوطني يواجه انتقادات من الشارع الكردي بسبب الخسائر التي مُنيت بها شركات السياحة في السليمانية، نتيجة الحظر الذي تفرضه تركيا على مطار المدينة، منذ استفتاء الانفصال العام الماضي، وما أعقبه من خطف عنصرين من “الميت” جهاز المخابرات التركي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة