عباس: لا مفاوضات دون وقف الاستيطان

عباس: لا مفاوضات دون وقف الاستيطان

القاهرة ـ قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن بلاده لا تستطيع الدخول في مفاوضات إلا بعد وقف الاستيطان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية، وإنها ستوقف التنسيق الأمني مع تل أبيب.

جاء ذلك خلال كلمته اليوم السبت في اجتماع غير عادي لوزراء الخارجية العرب داخل مقر الجامعة العربية بوسط القاهرة.

وأضاف عباس: طلبنا من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الالتزام بوقف النشاطات الاستيطانية، والإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى المتفق على الافراج عنها وإعادة مكانة مناطق (أ) أمنيا وسياسيا لأن إسرائيل تحتل هذه المناطق الآن.

وتابع قائلا “قبلنا الانخراط الفوري في مفاوضات على الخارطة لتحديد حدود 1967 بين الدولتين، ولكن لا نستطيع أن نجلس للمفاوضات دون وقف الاستيطان وغيره من الشروط التي وضعناها”.

وأوضح الرئيس الفلسطيني خلال كلمته أنه “طلب من وزير الخارجية الأمريكية جون كيري العمل معاً على صيغة مشروع قرار لمجلس الأمن”، مفسراً طلبه بقوله “لا نريد أن نستبعد أحدا ولا نريد أن يكون أحد خارج الدائرة، إذا رغبت الولايات المتحدة أن تشارك معنا نحن جاهزون لهذا، وغير أمريكا أيضا من الدول الغربية وغيرها”.

ولفت عباس إلى أن فلسطين ماضية في “التوجه إلى مجلس الأمن لمشروع قرار عربي يتضمن تثبيت دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967 ووضع سقف زمني لذلك، وقيام دولة فلسطين بتوقيع صكوك الانضمام للمواثيق والمعاهدات والبروتوكلات ادلولية بما فيها محاكمة الجنايات الدولية”.

وانطلقت في وقت سابق اليوم، أعمال اجتماع طارىء لوزارة الخارجية العرب بمقر الجامعة العربية، برئاسة وزير خارجية موريتانيا احمد ولد تكدي، بناء على طلب من الرئيس الفلسطيني.

ويبحث الاجتماع سبل دعم القضية الفلسطينية وحشد الدعم الدولي لمشروع القرار العربي في مجلس الأمن لانهاء الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية المحتلة وفق سقف زمني محدد .