الحكومة الفلسطينية تكشف عن تعرض رئيسها لهجوم من المستوطنين

الحكومة الفلسطينية تكشف عن تعرض رئيسها لهجوم من المستوطنين

المصدر: الأناضول

كشفت الحكومة الفلسطينية، اليوم الخميس، عن تعرض موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله، لاعتداء من قبل المستوطنين الأسبوع الماضي.

وقال يوسف المحمود الناطق باسم الحكومة في بيان أصدر، اليوم الخميس، إن موكب رئيس الوزراء تعرض لهجوم بالحجارة من قبل مجموعة من المستوطنين على حاجز ”زعترة“ العسكري، شمالي الضفة الغربية، أسفر عن إصابة اثنين من مرافقيه.

وأوضح ”المحمود“، أن الهجوم وقع عند الساعة الثانية من فجر 25 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، حيث كان الموكب عائدًا من مدينة بيت لحم بعد مشاركة ”الحمد الله“ في قُداس منتصف الليل في كنيسة المهد.

ولم يوضح الناطق باسم الحكومة طبيعة الإصابة والأضرار، لكنه وصف الحادث بـ“الإرهابي“، وقال إن ”تلك الاعتداءات لن تزيدنا إلا إصرارًا على مواجهة الاحتلال ومستوطنيه“.

وأشار إلى أن ”الحادث وقع في ذات الموقع الذي استشهدت فيه السيدة عائشة الرابي، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، جراء رشْق مركبتها بالحجارة من قبل مجموعة من المستوطنين“.

وارتفعت اعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية والمعروفة من قبل جماعات ”تدفيع الثمن“ الإسرائيلية خلال العام 2018 بنسبة 60%، مقارنة بعام 2017، بحسب صحيفة ”يديعوت أحرنوت“ الإسرائيلية.

و“تدفيع الثمن“، هي جماعات تتشكل من المستوطنين، وتستهدف قرى وأملاكًا تخص المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 670 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، يسكنون في 196 مستوطنة، و200 بؤرة استيطانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com