رئيس ”الشاباك“ يعارض مشروع قانون لإبعاد عائلات فلسطينيين – إرم نيوز‬‎

رئيس ”الشاباك“ يعارض مشروع قانون لإبعاد عائلات فلسطينيين

رئيس ”الشاباك“ يعارض مشروع قانون لإبعاد عائلات فلسطينيين

المصدر: الأناضول

كشفت صحيفة ”هآرتس“، الإسرائيلية، أن رئيس جهاز الأمن العام ”الشاباك“ نداف أرغمان، يعارض مشروع قانون يتيح طرد عائلات فلسطينية من منازلها بالضفة الغربية، بدعوى تنفيذ أحد أفرادها عملية مسلحة.

وصادقت اللجنة الوزارية الإسرائيلية للتشريع، على مشروع القانون يوم أمس الأحد، ولكنه يحتاج للمصادقة من قبل الكنيست (البرلمان) بثلاث قراءات حتى يصبح نافذًا.

ووفق مشروع القانون، فإنه بإمكان السلطات الإسرائيلية طرد أقرباء من الدرجة الأولى لمنفذ عملية قُتل فيها مواطن إسرائيلي خارج منطقة سكناهم إلى مكان آخر في الضفة، وذلك خلال سبعة أيام.

وقالت ”هآرتس“ على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين، إن أرغمان أبلغ اللجنة الوزارية الإسرائيلية معارضة جهاز الأمن العام ”الشاباك“ لمشروع القانون.

وبحسب مسؤولين إسرائيليين شاركوا في الاجتماع، فإن أرغمان صرح بالقول:“ مشروع القانون هذا غير قابل للتطبيق“.

وأضاف أرغمان:“ ليست لدينا القدرة للدخول إلى الخليل ونابلس يوميًّا لنعلم من يعيش هنا وهناك، وما إذا كانت العائلات تعيش في منازلها“، بحسب صحيفة ”هآرتس“.

وتقع المدن الفلسطينية في الضفة الغربية تحت السيطرة الأمنية الفلسطينية، ولكن الجيش الإسرائيلي كثيرًا ما يجتاحها.

واستنادًا إلى مسؤولين إسرائيليين، فإن أرغمان حذَّر مِن أنَّ تطبيق هذا القانون سيؤدي إلى نتائج معاكسة لعملية الردع المطلوبة، ومن شأنه أن ”يخلق توترًا“.

وجهاز الأمن العام الإسرائيلي ”الشاباك“ هو المسؤول عن منع هجمات فلسطينيين والتحقيق معهم بعد اعتقالهم.

وقالت ”هآرتس“ إن رئيس الشاباك يخشى -أيضًا- من أنه في حال إقرار القانون فإنه سيمس بقدرة جهازه على استخدام الاعتقال الإداري كأداة في التحقيق؛ لأن المحاكم الإسرائيلية ستقرّر أن هذا الاعتقال ”غير ضروري في حال توافر أمر طرد العائلات كخيار“.

والاعتقال الإداري هو قرار احتجاز دون محاكمة وأدلة، ويستمر أشهرًا وأحيانًا سنوات من خلال تمديد مستمر من المحاكم الإسرائيلية.

وينضم أرغمان بذلك إلى رأي المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيخاي مندلبليت، الذي عارض مشروع القانون.

وكان مندلبليت قدَّم تقريرًا شمل وجهة نظر قانونية إلى اللجنة الوزارية للتشريع، شدَّد فيه على أنه لا يمكن سن قانون يتعلق بالأراضي المحتلة منذ العام 1967؛ لأن هذه منطقة ”سيطرة قتالية“، أي محتلة، والصلاحية حيالها هي بأيدي الجيش الإسرائيلي.

وأكد ”مندلبليت“ أن سن أي قانون في الكنيست (البرلمان)، يكون ساريًا على الضفة الغربية، يتعارض مع القانون الدولي.

وأشار إلى أنه من أجل المبادرة إلى طرد عائلة من مكان سكناها إلى مكان آخر، ينبغي أن تكون هناك علاقة مباشرة بين عائلة منفذ العملية والعملية نفسها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com