هل استأنفت إسرائيل وروسيا منظومة التنسيق العسكري بشأن سوريا؟ – إرم نيوز‬‎

هل استأنفت إسرائيل وروسيا منظومة التنسيق العسكري بشأن سوريا؟

هل استأنفت إسرائيل وروسيا منظومة التنسيق العسكري بشأن سوريا؟

المصدر: ربيع يحيى- إرم نيوز

ذكر تقرير لموقع ”ديبكا“ الاستخباري الإسرائيلي، مساء الأحد، أن مقاتلات سلاح الجو قامت بالتحليق بشكل مكثف على امتداد الخط الحدودي بين لبنان وسوريا، وذلك على الرغم من إعلان موسكو يوم أمس السبت، أن المناطق الواقعة قبالة السواحل السورية، فضلًا عن المجال الجوي السوري أصبحت مناطق محظورة أمام حركة الملاحة البحرية والجوية في الفترة الحالية.

وذكر التقرير أن سبب الحظر ينبع من مناورة تجريها القوات الروسية على مستوى أسلحة الجو والبحرية، ومع ذلك، قامت المقاتلات الإسرائيلية، بحسب التقرير، بالتحليق اليوم الأحد، وبشكل مكثف على امتداد الحدود بين لبنان وسوريا.

ونقل ”ديبكا“ عن مصادر عسكرية أن تلك هي المرة الأولى خلال الشهور الأخيرة، ومنذ 17 أيلول/ سبتمبر الماضي، أي منذ واقعة إسقاط طائرة التجسس الروسية شرق البحر المتوسط، التي تحلّق فيها مقاتلات إسرائيلية في المناطق الوسطى والشمالية للبنان، حيث كان سلاح الجو الإسرائيلي يحرص على التحليق في المناطق الجنوبية اللبنانية فقط.

وتابعت المصادر أن حقيقة قيام المقاتلات بالتحليق على امتداد المسار الجوي الذي أعلنت روسيا أنها تحظر تجاوزه، وعدم تدخل القوات الروسية في الوقت نفسه، يدل على أن الأمر تم بالتنسيق بين سلاح الجو الإسرائيلي والقوات الروسية في قاعدة ”حميميم“ الجوية، الواقعة في مدينة اللاذقية السورية، هناك حيث توجد قيادة سلاح الجو والبحرية الروسيين.

ونوّهت إلى أن عودة التنسيق الإسرائيلي – الروسي، وتحليق المقاتلات يأتيان بعد بضعة أيام فقط من زيارة وفد عسكري تابع للجيش الإسرائيلي إلى موسكو، ترأسه رئيس شعبة العمليات اللواء أهارون حاليفا، الأسبوع الماضي، وهي الزيارة التي لم تنشر وسائل الإعلام الإسرائيلية تفاصيل حول ما دار خلالها.

وأشار الموقع إلى أن امتلاك سلاح الجو الإسرائيلي القدرة على التحليق في جميع أرجاء لبنان يعد عنصرًا مهمًا بشأن قدرات عمل الجيش ضد ”حزب الله“ في حال تطورت الأمور إلى مواجهات عسكرية في المراحل المتقدمة من عملية ”درع الشمال“ التي تُجرى حاليًا، وأسفرت عن اكتشاف 4 أنفاق حدودية.

وتجدر الإشارة إلى أن موقع ”نتسيف نت“ الاستخباري الإسرائيلي، نشر أمس الأول الجمعة، تقريرًا آخر، زعم خلاله أن مقاتلات سلاح الجو الإسرائيلي قامت بالتحليق قبلها بيوم، في نفس المسارات التي كانت تستخدمها خلال تنفيذ هجمات داخل الأراضي السورية، لكنها في النهاية عادت إلى قواعدها دون شنّ أية هجمات.

وذكر أن تلك كانت المرة الثانية في غضون أسبوع واحد، والتي تحلق فيها مقاتلات سلاح الجو الإسرائيلي على ارتفاعات منخفضة على امتداد الحدود اللبنانية – السورية، وبنفس المسارات التي تستخدمها لشن هجمات، وأن الأمر تسبب برفع درجة التأهب بين وحدات الدفاع الجوي السورية.

وفي المقابل، أشارت وسائل إعلام إسرائيلية خلال الأيام الأخيرة إلى أن موسكو وجهت رسالة حادة إلى تل أبيب، حذرت فيها من إقدام الجيش الإسرائيلي، بجميع أذرعه، على محاولة استهداف الأنظمة الدفاعية التي نصبتها القوات الروسية في سوريا، في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، لا سيما أنظمة الدفاع الجوي من طراز ”إس- 300“.

وأبلغت روسيا إسرائيل، والولايات المتحدة الأمريكية، ودول التحالف الغربي، أن أنظمة الدفاع الجوي في سوريا دخلت الخدمة بالفعل، وأنه يحظر المساس بهذه الأنظمة، لأن أي مساس بها سيعد عملًا حربيًا عدائيًا ضد الجيش الروسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com