مصدر نيابي: زيارة الوفد البرلماني الأردني لسوريا ”مبادرة شخصية“

مصدر نيابي: زيارة الوفد البرلماني الأردني لسوريا ”مبادرة شخصية“

المصدر: الأناضول 

أجرى وفد نيابي أردني ”غير رسمي“ زيارة إلى سوريا، بدأها الإثنين الماضي، التقى خلالها الرئيس السوري بشار الأسد وعددًا من مسؤوليه.

قالت وكالة الأنباء الأردنية ”بترا، نقلًا عن مصدر نيابي سابق لم تسمه، إن زيارة الوفد البرلماني إلى سوريا الإثنين الماضي، ولقاءها بالرئيس بشار الأسد، ”تأتي بمبادرة من بعض النواب أعضاء الوفد، في إطار العمل على تعزيز التعاون البرلماني المشترك بين البلدين“.

وأوضح المصدر النيابي، اليوم الخميس، بأن الزيارة التي يقوم بها نحو 10 نواب، لا تمثل مجلس النواب الأردني (الغرفة الأولى للبرلمان)، وإنّما تمثل النواب أنفسهم، وهي بمبادرة شخصية.

ونقلت وكالة أنباء ”سانا“ الرسمية السورية في خبر سابق، بأن الرئيس بشار الأسد استقبل الإثنين الماضي، وفدًا برلمانيًا أردنيًا يضم عددًا من رؤساء اللجان في البرلمان الأردني، ويترأسه النائب عبد الكريم الدغمي.

وأشارت بأنه ”جرى خلال اللقاء التأكيد على أهمية تفعيل العلاقات الثنائية بين سوريا والأردن في جميع المجالات، وبما يحقق مصالح الشعبين“.

ورغم عدم رسمية الزيارة، إلا أنها تعدّ الأولى من نوعها منذ افتتاح معبر ”جابر-نصيب“ الحدودي بين البلدين، منتصف الشهر الماضي.

وفي 15 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلن الأردن وسوريا فتح معبر ”جابر- نصيب“ الحدودي بينهما، بعد إغلاق دام 3 سنوات.

ورغم استعادة العلاقات الاقتصادية بين البلدين، على خلفية إعادة فتح المعبر الرسمي بينهما، إلا أن فترة الأزمة في جارة الأردن الشمالية، شهدت حالة من ”الجفاء السياسي“، ظهرت معالمه واضحةً بعد طرد عمَّان للسفير السوري لديها، في مايو/أيار 2014.

وتمسكت الحكومة السورية بـ ”نغمة التشكيك“ الدائم والاتهامات المستمرة لعمَّان، بدعمها لـ ”العصابات الإرهابية“ في سوريا، وهو ما نفاه الأردن جملةً وتفصيلًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com