أخبار

تقرير: السراج على خطى القذافي للبقاء في الحكم
تاريخ النشر: 24 أكتوبر 2018 10:15 GMT
تاريخ التحديث: 24 أكتوبر 2018 10:15 GMT

تقرير: السراج على خطى القذافي للبقاء في الحكم

تعديل حكومة طرابلس الأخير يخدم توجه إحباط محاولة المجلسين تغيير الرئاسي، على أمل المقاومة حتى الانتخابات.

+A -A
المصدر:  خالد أبو الخير – إرم نيوز

قال موقع استخباري إيطالي اليوم الأربعاء، إن رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج يتحرك لتعطيل ومنع جهود مجلس النواب والأعلى للدولة، من الاتفاق على إعادة تشكيل المجلس الرئاسي.

 وأكد موقع ديفسا المقرب من الاستخبارات الإيطالية، أن أكثر ما يسيء السراج، هو أنه لن يكون رئيسًا لحكومة الوحدة التي اتفق عليها الطرفان، وإن بقي رئيسًا للمجلس الرئاسي“ ما يعني حكمًا، نزع السلطة التنفيذية من يديه“.

واعتبر ”ديفسا“ أن إعلان السراج عن تعديل جديد على حكومة الوفاق الذي قد يجري قبل عقد مؤتمر باليرمو، الذي سيسعى إلى إيجاد حل للأزمة في ليبيا، بعد تعديل سابق شمل وزارة الداخلية، إضافة إلى المالية والاقتصاد الوطني، يهدف إلى إطالة عمر الرئاسي عبر توسيع إجماع قوى وقبائل له، يُدخل ممثليها في التعديل الجديد.

ورأي الموقع، أن تعديل حكومة طرابلس يخدم توجه إحباط محاولة المجلسين تغيير الرئاسي، على أمل المقاومة حتى الانتخابات، مشيرًا إلى  أن خطة السراج لتوسيع  التوافق عليه في مناطق أخرى من ليبيا، يأتي على نمط الزعيم الراحل معمر القذافي، لتأمين الدعم لخدمة النظام، لكنه في الواقع يفشل التعديل المتفق عليه بين مجلس النواب والأعلى للدولة.

ويعتقد السراج، أن خطته لتوسيع الإجماع عليه يجب أن تضمن له المزيد من الفرص للبقاء في المشهد السياسي، على الأقل حتى مؤتمر باليرمو وربما حتى الانتخابات.

وكان سياسيون ليبيون قد رجحوا في تصريح خاص لـ“ إرم نيوز“، أن عزم المجلس الرئاسي إجراء تعديل جديد على حكومة الوفاق، محاولة منه لإطالة أمد بقائه في الحكم، وإعادة خلط الأوراق في مواجهة اتفاق مجلسي النواب والأعلى للدولة الليبي على إعادة تشكيل المجلس الرئاسي.

وقال عضو المجلس الأعلى للدولة الليبي، عادل كرموز في تصريح لـ”إرم نيوز”، ”إن التعديل يطيل عمر المجلس الرئاسي، ويصلح من الفساد المالي، خصوصًا مع احتمال حصول التوافق على إعادة تشكيله”.

كما كشف  المحلل السياسي رضوان الفيتوري عن عرض تلقته شخصيات من الشرق الليبي للمشاركة في الحكومة، قوبل بالرفض، بسبب عدم الثقة بالسراج.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك