”جمعة الاختبار“ على حدود غزة.. انزلاق للحرب أم تثبيت للتهدئة؟ – إرم نيوز‬‎

”جمعة الاختبار“ على حدود غزة.. انزلاق للحرب أم تثبيت للتهدئة؟

”جمعة الاختبار“ على حدود غزة.. انزلاق للحرب أم تثبيت للتهدئة؟

المصدر: نسمة علي-إرم نيوز

 قالت صحيفة ”يديعوت أحرنوت“ الإسرائيلية، نقلًا عن مصدر أمني، إن ”تكرار سيناريو المواجهات العنيفة التي وقعت على حدود غزة الأسبوع الماضي، سيجبر الجيش الإسرائيلي على الرد بقوة مضاعفة، إلى درجة فتح عملية عسكرية جديدة محدودة في قطاع غزة“.

وأوضح المصدر الأمني أن ”حماس ستحاول تخفيف حدة المظاهرات في ضوء التحذيرات الإسرائيلية بشن عملية عسكرية“.

وأضافت الصحيفة أنه ”على الرغم من أن اللجنة العليا لمسيرات العودة قد أصدرت مقطع فيديو رسمي يدعو سكان غزة لحضور المسيرات على الحدود، فمن المتوقع أن تقوم حماس بتقييد العنف عند السياج، مقارنة بأعمال الشغب التي وقعت الأسبوع الماضي“، حسب وصفها.

ودعت الفصائل العسكرية في غزة، يوم أمس الخميس، إلى ضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة والوقوف على أهبة الاستعداد من أجل أحداث اليوم الجمعة.

وبثت كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، رسالة مصورة مقتضبة للقادة الإسرائيليين تظهر فيها مجموعة من جنود القسام يجهزون منصات الصواريخ وأتبعتها بمقولة: ”إياكم أن تخطئوا التقدير“.

ونقلت القناة العاشرة الإسرائيلية عن أحد المشاركين في اجتماع الكابينيت، قوله، إن ”مجلس الوزراء في اجتماعه قرر عدم القيام بعمل عسكري في غزة في هذه المرحلة، وانتظار التظاهر في غزة غدًا لمعرفة ما إذا كانت حماس تحاول منع العنف على الحدود أم لا“.

وأضاف المصدر أنه في الوقت نفسه، تقرر تكثيف الرد على أي محاولة لإلحاق الضرر بالسياج، وكذلك تكثيف الاستجابة العسكرية على إطلاق الطائرات الورقية والقنابل الحارقة، وبالتزامن، فقد تم نشر قوات إسرائيلية إضافية في الجنوب.

وفي ذات السياق أكد المبعوث الأمريكي الخاص، لشؤون الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات: ”أن أي صاروخ أو بالون حارق يقرب غزة من الدمار، وليس الازدهار“.

وقال ”إنه وبعد المقابلة الأخيرة التي أجراها السنوار، لم تتغير حماس، وستبقى غزة تدور حول الخراب والدمار، وعلى حماس أن تفهم أنها في آخر العالم، ويجب أن تتغير وتتبنى ما جاء في مقابلة السنوار بشكل عملي“.

وأكد غرينبلات بقوله: ”نحن نؤيد عملية ازدهار غزة اقتصاديًا، ونعارض ما تقوم به حماس، من أحداث أمنية ضد إسرائيل، مثل إطلاق الصواريخ، والبالونات الحارقة، وفي حال استمرت هذه الأحداث، ستؤدي إلى حرب، التي ستجلب المزيد من الدمار لغزة“.

وأضاف أن ”حماس لن تنتصر على إسرائيل أبدًا، وأي صاروخ أو بالون حارق، سيؤدي للمزيد من الدمار، وليس الازدهار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com