سوار الذهب.. أول رئيس سوداني يدفن خارج بلاده تنفيذًا لوصيته (صور وفيديو)

سوار الذهب.. أول رئيس سوداني يدفن خارج بلاده تنفيذًا لوصيته (صور وفيديو)

المصدر: عوض جاد – إرم نيوز

أصبح الرئيس السوداني الراحل، المشير عبد الرحمن سوار الذهب، أول رئيس في تاريخ السودان يدفن خارج بلاده بناء على وصيته، إذ ووري جثمانه الثرى الجمعة، في المدينة المنورة.

ورحب سودانيون باستجابة العاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز لرغبة سوار الذهب، وإرسال طائرة خاصة لنقله إلى المدينة المنورة لدفنه في البقيع، في حين أقامت مساجد في ولاية الخرطوم صلاة الغائب بالتزامن مع مراسم دفنه بالمدينة اليوم، وخصصت الكثير منها خطبة الجمعة للحديث عن الرئيس الأسبق وتجربته وصفاته.

وصية آخرة

الداعية الشيخ محمد هاشم الحكيم، وصف في حديثه لـ”إرم نيوز” وصية الفقيد بالدفن في المدينة المنورة بأنها نعم الوصية وقال: “هي وصية آخرة وكلنا نتمناها”.

 وأضاف بأن مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم هي المكان الذي اختاره الله تعالى لأحب خلقه ليدفن فيه، وأشار إلى قول النبي (صلى الله عليه وسلم): “من استطاع أن يموت في المدينة فليمت بها فإني أشفع لمن مات بها”.

  

 وقال الحكيم: “معلوم أن أهل البقيع هم أول من يحشروا في الأرض بعد النبي (صلى الله عليه وسلم) وصاحبيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ثم من بعدهم أهل مكة”.

بدوره، قال المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية بجامعة أم درمان الإسلامية، عبده مختار موسى، لـ”إرم نيوز”، إن الراحل “كان يمكن أن يشيع تشييعًا رسميًا ويُغطى بعلم الدولة، لكنه آثر التكريم الديني بالأراضي المقدسة أكثر من التكريم الدنيوي والرسمي وهذه أكبر مكرمة له”.

وأضاف: “كل العالم يعرف أنه شخصية نادرة ضربت خير الأمثال في الزهد والوطنية، في حين أن آخرين يستشبثون بالسلطة ويتصارعون حولها حتى ولو على جثث شعوبهم واستقرار بلادهم”.

تقدير وتكريم

من جانبه، رأى الخبير العسكري اللواء د. عبد الرحمن أرباب، أن “الراحل كان علمًا من أعلام الدولة والقوات المسلحة السودانية، وتفاعل الشعب السوداني مع رحيله وأعلنت منطقته كردفان الحداد لـ3 أيام، وتلقى رئيس الجمهورية التعازي فيه بقاعة الصداقة اليوم تكريمًا له”.

 وأضاف: “هو رجل دولة ودعوة إسلامية، كان مقبولاً لكل الناس في العالم العربي والإسلامي، وهو من الزاهدين في الحكم والسلطة”.

وجرت مراسم تشييع الراحل سوار الذهب ظهر اليوم في المدينة المنورة، بحضور نائب الرئيس السوداني د. عثمان محمد يوسف كبر، وبمشاركة مئات من السودانيين والمسلمين من بقاع العالم المختلفة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع