الأردن.. اتهامات لصحيفة ”الرأي“ بـ“بث خطاب الكراهية“ ضد اللاجئين – إرم نيوز‬‎

الأردن.. اتهامات لصحيفة ”الرأي“ بـ“بث خطاب الكراهية“ ضد اللاجئين

الأردن.. اتهامات لصحيفة ”الرأي“ بـ“بث خطاب الكراهية“ ضد اللاجئين

المصدر: فريق التحرير

شن ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، هجومًا حادًا على صحيفة ”الرأي“ الحكومية، بسبب خبر لها اعتبره كثيرون ”مسيئًا“ للاجئين السوريين.

ونشرت الصحيفة عبر موقعها الإلكتروني، اليوم الأحد، خبرًا بعنوان (فيضان مياه الصرف الصحي في المفرق بسبب اللجوء السوري)، الأمر الذي وصفه ناشطون أنه ”يندرج في إطار بث خطاب الكراهية ضد اللاجئين“.

ونقلت الصحيفة في خبرها عن مدير سلطة مياه المفرق المهندس علي أبو سماقه، أن ”فيضانات مياه الصرف الصحي داخل شوارع المفرق سببها الضغط الكبير الذي تواجهه الشبكة بسبب الكثافة السكانية العالية التي سببها اللجوء السوري، ما جعل الشبكة لا تتناسب مع هذه الزيادة السكانية الطارئة“.

وأعرب الناشطون عن استيائهم من خبر الصحيفة، قائلين إنه ”لا يجوز الربط بين فيضان شبكة الصرف ووجود اللاجئين تحديدًا“.

وكتب الصحفي محمد عرسان، عبر صفحته في فيسبوك: ”الراي طلعت بخبر بحكي فيضان مياه الصرف الصحي في المفرق بسبب اللجوء السوري.. وفي خبر سابق أشارت إلى عطل فني.. الصحيفة تستوحي الحالة المصرية واللبنانية في بث خطاب الكراهية ضد اللاجئين“، على حد تعبيره.

من جانبها، كتبت الإعلامية عروب صبح، في صفحتها على ”تويتر“: ”الرأي تتألق من جديد.. ما هذا؟“.

وكتبت ناشطة أخرى على ”فيسبوك“، تعليقًا ساخرًا جاء فيه: ”أنا اليوم راح علي الباص بسبب اللجوء السوري“.

فيما اختارت ناشطة تدعى رغد غيث، التعليق على الموضوع، بمثل شعبي يقول: ”الدبيك الفاشل بحكي عن الأرض العوجة“، في إشارة على ما يبدو إلى الشكاوى المستمرة لمواطنين أردنيين من ”ضعف البنية التحتية“ في المحافظات.

في المقابل، نوّه البعض إلى ما وصفوه بـ“تأثر البنية التحتية“ في محافظة المفرق بسبب كثرة عدد اللاجئين السوريين فيها.

وقال مغرد على ”تويتر“، تعليقًا على خبر الصحيفة: ”رغم غباء العنوان، وتخبيص جريدة الرأي المعتاد إلا أنه في محافظة المفرق تحديدًا كان اللجوء السوري أحد أسباب انهيار البنية التحتية، وتعد المفرق أكثر محافظة تأثرت ودفعت الثمن لوحدها وسط تطنيش (تجاهل) حكومات عمّان“، على حد تعبيره.

ولم تعلق صحيفة ”الرأي“ -حتى الآن- على الخبر المذكور أو الهجمة التي تعرضت لها بسببه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com