تعرّف على إحصاءات اليوم الأول لمنصة ”الاستوزار“ في الحكومة العراقية الجديدة – إرم نيوز‬‎

تعرّف على إحصاءات اليوم الأول لمنصة ”الاستوزار“ في الحكومة العراقية الجديدة

تعرّف على إحصاءات اليوم الأول لمنصة ”الاستوزار“ في الحكومة العراقية الجديدة
Iraqi Vice-President Adil Abd al-Mahdi speaks at a session of the World Economic Forum (WEF) in Davos January 25, 2007. The annual meeting of the WEF takes place from January 24 to 28 in the Alpine resort of Davos, Switzerland, attended by top politicians, monetary policymakers and senior business executives. REUTERS/Sebastian Derungs (SWITZERLAND)

المصدر: محمد عبد الجبار - إرم نيوز

أعلن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبدالمهدي، اليوم الأربعاء، عن إحصاءات نتائج اليوم الأول من فتح بوابة الترشيح للمناصب الوزارية.

وقال المكتب في بيان إن ”إحصاءات عدد المسجلين في اليوم الأول من فتح بوابة الترشيح لمنصب (وزير) بلغت 36006، فيما وصل عدد الترشيحات المكتملة 9317، ونسبة المستقلين من المتقدمين 97%.

ووفق الإحصاءات فقد مثلت طلبات النساء نسبة 15%، كما شملت الترشيحات جميع محافظات العراق، وجميع الوزارات الحالية، وبلغت نسبة حملة الشهادات العليا 23%.

وكشف عبد المهدي، أمس الثلاثاء، أن آلاف المواطنين رشحوا أنفسهم عبر الموقع الإلكتروني، لنيل منصب وزير في التشكيلة المرتقبة.

وكان عبد المهدي أعلن عن فتح الترشيحات أمام الراغبين في ”الاستوزار“ عبر منصة إلكترونية، وذلك لما قال إنه ”منع احتكار السلطة“.

فرز الطلبات الجادة

وأشار إلى وجود ”فريق مخصص لفرز الطلبات الجادة عن غيرها“، مبينًا أن الموقع الإلكتروني يمكنه ”توفير قاعدة بيانات مباشرة، ستكون مفيدة في عملية تشكيل الحكومة، وفي الأعمال والمهام اللاحقة الأخرى“.

ووجّه الرئيس المكلف الشكر، للمواطنين الذين ترشحوا عبر المنصة قائلًا:“أشكر آلاف المواطنين الكرام الذين قدموا، وهذا مؤشر ثقة واستجابة كبيرة نعتز بها“.

وردًا على الانتقادات التي تعرضت لها آلية الاختيار، كون المنصب الوزاري سياسيًا، وليس درجة وظيفية مفتوحة لكل الجمهور، قال رئيس الوزراء المكلف، إن ”النقد سيصبح عند مقارنته بالعادة المعروفة لاختيار الوزراء، ونقصد بذلك اعتماد مسوحات وعلاقات الطبقة السياسية وقواها، والتي تكون قد استطلعت مسبقًا الخريطة السياسية والمهنية، التي تمتلك السياقات الكاملة لإتمام الأمر“.

طلب دعم الجمهور

وأضاف عبد المهدي، أن ”الأصل في الحياة السياسية المعاصرة وجود قوى منظمة وحزبية مسؤولة تقوم بواجباتها“، مشيرًا إلى أن ذلك ”ما دعمه سابقًا وسيستمر بدعمه الآن وفي المستقبل“.

واعتبر عبدالمهدي أن ترشيحه للمنصب ونجاح الحكومة لا يمكن أن يتحقق دون دعم وتأييد القوى الحزبية أو أغلبها، إضافة للدعم الحقيقي الذي يجب أن نحصل عليه من الجمهور“.

وأمام العراقيين مدة يومين من أجل تقديم طلب الترشح لمنصب وزير في الحكومة المقبلة، عبر الموقع الإلكتروني، الذي بدأ باستقبال الطلبات من صباح اليوم حتى بعد ظهر يوم الخميس المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com