الأكراد ينفون صحة تقارير حول مؤازرتهم للنظام السوري في معركة إدلب المرتقبة

الأكراد ينفون صحة تقارير حول مؤازرتهم للنظام السوري في معركة إدلب المرتقبة

المصدر: إرم نيوز

نفت وحدات حماية الشعب الكردية، اليوم الأحد، أية نية لديها لمؤازرة الجيش السوري في معركته المرتقبة بإدلب، آخر معاقل المعارضة المسلحة.

وقال الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب نوري محمود، في بيان تلقت ”إرم نيوز“ نسخة منه:  ”ليس هناك أي تواجد لقواتنا في إدلب، ولن نشارك  في هذه المعركة“.

وأوضح محمود، أن وحدات حماية الشعب ”مستمرة في حربها ضد تنظيم داعش“، وضد ما أسماه ”جيش الاحتلال التركي في عفرين“، نافيًا وجود أية خطط للمشاركة في معركة إدلب التي يتهيأ لها الجيش السوري، مع حليفه الروسي.

ويأتي بيان وحدات حماية الشعب الكردية؛ في ظل تزايد الحديث عن معركة وشيكة في إدلب، إذ تناقلت بعض وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي تقارير حول احتمالية مشاركة الأكراد في هذه المعركة.

وكان القيادي الكردي البارز آلدار خليل، لمح قبل نحو شهرين إلى مثل هذا الاحتمال، عندما قال: ”لا نرى أنَّنا بعيدون عن أن نكون طرفًا أكثر تأثيرًا في إدلب، من خلال دَعْمنا لاجتثاث الإرهاب هناك، والمساهمة في الحد من الدور التركي“.

وتتهم المعارضة السورية حزب الاتحاد الديمقراطي وذراعه العسكرية وحدات حماية الشعب، بتأييد النظام، غير أن الأكراد ينفون ذلك، ويؤكدون بأنهم يمثلون ”خطًا ثالثًا“.

وكانت وحدات حماية الشعب استطاعت طرد تنظيم داعش من مناطق شاسعة في شمال سوريا، قبل أن تنخرط ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية، التي تأسست بدعم أمريكي، وحققت بدورها، انتصارات ضد التنظيم المتشدد في معقله الرئيس بمدينة الرقة، لتنتقل إلى محافظة دير الزور، للقضاء على آخر الجيوب المتبقية للتنظيم المتشدد في سوريا.