العبادي يطوق غضب كربلاء بحزمة من الوظائف والوعود المستقبلية

العبادي يطوق غضب كربلاء بحزمة من الوظائف والوعود المستقبلية

المصدر: بغداد – إرم نيوز

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اليوم الأربعاء، عن استحداث الحكومة تعيينات لأبناء محافظة كربلاء، إضافة إلى تخصيص أموال لتمويل المشاريع المتوقفة منذ سنوات، وذلك ضمن مساعيه لاحتواء الاحتجاجات التي تندلع بين الحين والآخر في المدن العراقية.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء: إن العبادي اجتمع بوفد من شيوخ ووجهاء مدينة كربلاء بحضور مسؤولين محليين، حيث قرر اتخاذ حزمة إجراءات تخص الملف الخدمي والتعيينات في وزارات الدولة.

وأضاف البيان أن الإجراءات تمثلت في تنشيط قطاعات الزراعة، وتمويل المستشفيات وتزويدها بالأدوية والمستلزمات، فضلًا عن التنسيق بين المحافظات الأخرى حول نقل الصلاحيات.

وأشار إلى أن الإجراءات شملت أيضًا تمويل“سايلو كربلاء“، وإطلاق التعيينات لأبناء المدينة، ومتابعة الفرص الاستثمارية بالتنسيق مع الحكومة المحلية، وتشييد الأبنية المدرسية التي تبلغ نسب الإنجاز فيها 90%.

وشملت إجراءات العبادي إعادة تفعيل المبادرة الزراعية وقروض المصرف الزراعي وتأهيل المشاريع الإنتاجية والخدمية، وتمويل مشروع الإقراض في المبادرة الصناعية ومبادرة دعم المشاريع الصغيرة لأبناء محافظة كربلاء.

ومنذ اندلاع الاحتجاجات قبل نحو شهر في مدينة البصرة، بدأ العبادي باستقبال شيوخ ووجهاء من تلك المدن وإطلاق التعيينات والوظائف لهذه المحافظات، في محاولة لاحتواء الاحتجاجات التي هدأت؛ لكنها ما زالت تنطلق بين الحين والآخر.

ورغم تخصيص الأموال وإطلاق تعيينات لمحافظات البصرة والمثنى وذي قار، إلا أن تلك المدن ما زالت تشهد تظاهرات متقطعة للمطالبة بتوفير فرص العمل والوظائف وتحسين المعيشة.

ويرى مراقبون أن استمرار التظاهرات دليل على عدم ثقة المحتجين بالوعود الحكومية، خاصة بعد العثور على وثائق توظيف قدّمها مواطنون للتعيين مرمية على قارعة الطريق في محافظة البصرة قبل أسبوعين.

وتشهد مدينتا البصرة والمثنى اعتصامات مفتوحة منذ أربعة أيام، حيث تجمع مئات المحتجين أمام مبنى الحكومة المحلية في البصرة، اليوم الأربعاء، وفرّقتهم القوات الأمنية، فيما لا يزال الاعتصام مستمرًا في المثنى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة