توتر شديد في مخيم فلسطيني جنوب لبنان

توتر شديد في مخيم فلسطيني جنوب لبنان

المصدر: بيروت – إرم نيوز

يشهد مخيم للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان حالة توتر شديدة وحركة نزوح كثيفة للأهالي وسط تكهنات بقرب وقوع مواجهة عسكرية بين حركة فتح كبرى الفصائل الفلسطينية وجماعة ”أنصار الله“ الموالية لحزب الله الشيعي اللبناني.

وانتشر المسلحون بكثافة في شوارع مخيم المية ومية الواقع على تلة صغيرة على بعد نحو 3 كلم شرق مدينة صيدا الساحلية، عاصمة جنوب لبنان ، على الرغم من صدور بيانات متتالية من كلا الجانبين تنفي احتمال اندلاع مواجهة.

وأفادت مصادر أمنية في المخيم البالغ عدد سكانه نحو 6 آلاف نسمة بأن أكثر من نصف الأهالي فروا من المخيم تحسبًا لوقوع معارك على غرار الاشتباكات الدامية التي وقعت في مخيم عين الحلوة المجاور في الأشهر الماضية.

وكشفت المصادر لـ“إرم نيوز“ أن حركة فتح استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة من مناطق أخرى إلى مخيم المية ومية، وأن الجيش اللبناني الذي يحاصر معظم المخيمات الفلسطينية سمح لهذه التعزيزات بالمرور.

وقال مصدر:“هناك توتر شديد منذ أكثر من أسبوع في المخيم، ولا أحد يعلم حتى الآن ماذا سيحدث وعما إذا كانت هناك جهود لمنع الانفجار .“

وشهد الوضع في مخيم المية ومية توترًا، بعد التقارير التي تحدثت الأسبوع الماضي، عن قيام بلال زيدان ، أحد مرافقي أمين عام ”أنصار الله“ جمال سليمان بمحاولة اغتيال رئيسه، وأن الحركة قامت بإعدام زيدان في اليوم التالي، في حين نفت الجماعة تلك الأنباء وادعت أنه أقدم على الانتحار.

ويتحصن جمال سليمان المنشق عن حركة فتح في مخيم المية ومية بحماية ودعم حزب الله، وهو مطلوب للجيش اللبناني بتهم كثيرة منها الإرهاب والقتل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com