حزب “نداء تونس” الحاكم يعلن انتهاء تحالفه مع “النهضة” ويعترف بـ”استحواذها” على مفاصل الدولة

حزب “نداء تونس” الحاكم يعلن انتهاء تحالفه مع “النهضة” ويعترف بـ”استحواذها” على مفاصل الدولة
Tunisian President Beji Caid Essebsi (L) greets Tunisian leader of the Islamist Ennahdha party Rached Ghannouchi prior to signing documents outlining the roadmap for the formation of a national unity government in Tunisia at the Carthage Palace in Carthage, some 15 kilometres on the outskirts of Tunis, on July 13, 2016. The pact summarizes the priorities of the country's future government including; combating terrorism and corruption, boosting development and youth employment, achieving administrative reform and implementing the policy of the city and local authorities. / AFP / FETHI BELAID (Photo credit should read FETHI BELAID/AFP/Getty Images)

المصدر: أنور بن سعيد - إرم نيوز

أعلن حزب “نداء تونس“، الحزب الحاكم بالبلاد، اليوم الأربعاء، عن انتهاء التحالف “عمليًا” مع حركة النهضة الإسلامية، شريكته في الائتلاف الحاكم، وذلك عقب انهيار “التوافق” بشأن عملية تنصيب رؤساء البلديات، لا سيما بلدية تونس التي آلت أمس إلى مرشحة “إخوان تونس” سعاد عبد الرحيم.

وقال الناطق الرسمي باسم حركة “نداء تونس” منجي الحرباوي في تصريحات لإذاعة “شمس أف أم” المحلية:” لقد اتّضح بالكاشف أننا أنهينا التحالف مع النهضة من خلال نتائج الانتخابات البلدية، في مختلف مناطق البلاد”.

وعلّق الحرباوي، على فوز مرشحة حركة النهضة سعاد عبد الرحيم برئاسة بلدية تونس يوم أمس الثلاثاء، قائلًا: “إنه تم إجراء مشاورات واتفاقات مع  بعض الأطراف للتحالف في انتخابات رئاسة بلدية تونس لكنها فشلت في الأخير”.

وأوضح منجي الحرباوي، أن الجبهة الشعبية كانت من بين الأطراف التي تم الاتفاق معها، رافضًا الكشف عن بقية الأطراف الأخرى، واكتفى بالقول، ” اتفقنا مع الأحزاب الأخرى التي ترفض أن تؤول رئاسة بلدية تونس لحركة النهضة”.

وأقر الحرباوي، بوجود عدة أسباب وراء فشل “نداء تونس”  في عدد من البلديات معلّلًا ذلك بقوله إن حزبه “يواجه آلة حركة النهضة التي تملك المال والتنظيم إضافة للاستحواذ على مفاصل الدولة”، وفق تعبيره.

واعتبر الحرباوي، أن “تشتت الطيف الديمقراطي الحداثي والمعاصر أسفر عن هذه النتائج”.

ومنذ فترة ليست قصيرة، ترصد الدوائر السياسية في تونس العديد من المؤشرات التي تقول إنها تنبئ باقتراب فك الارتباط بين شريكي الحكم، نداء تونس وحركة النهضة الإسلامية، بعد سنوات من التحالف الحاكم فيما بينهما.

وقال مراقبون تونسيون في تصريحات لـ”إرم نيوز”: إن الحزبين ربما يكونان غير قادرين على مواصلة التعتيم على الخلافات القائمة بينهما، رغم استمرار ذلك لمدة عامين ونصف العام من التحالف.

ويأتي ذلك في وقت بدأ فيه حزب “نداء تونس” مشاورات واسعة لتشكيل ما وصفها بـ”جبهة عريضة” ضد حركة النهضة التونسية، في خطوة واضحة تؤشّر لتصدّع العلاقة بين الحزب الحاكم، الذي أسّسه الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، و”إخوان تونس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع