الجيش الإسرائيلي يزعم تدمير غواصات متطورة لحماس في بحر غزة

الجيش الإسرائيلي يزعم تدمير غواصات متطورة لحماس في بحر غزة

المصدر: معتصم محسن- إرم نيوز

زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه قام بقصف أهداف مهمة بالنسبة لحركة حماس، والمقاومة الفلسطينية، كانت ضمن ستة من جملة المواقع التي طالتها صواريخ طائراته خلال اليومين الماضيين.

ونشر الجيش الإسرائيلي تفاصيل 6 مواقع من بين أكثر من 65 موقعًا قام بقصفها ردًا على إطلاق صواريخ، وقذائف هاون، من غزة باتجاه إسرائيل.

ووفقًا لما نشره موقع ”تايمز أوف إسرائيل“ العبري، فإن أحد تلك الأهداف كان مجموعة من ”الأسلحة البحرية المتطورة“ التي خططت حماس لاستخدامها في هجمات من البحر، ومنها غواصات أنتجتها حماس في غزة.

وبحسب الموقع فإن الجيش الإسرائيلي كان يشتبه بامتلاك حركة حماس غواصات مسيّرة منذ أكثر من عام، لكن الجيش الإسرائيلي لم يقر بهذه القدرة حتى الأربعاء.

ويمكن استخدام هذه الغواصات لمهاجمة أي عدد من الأهداف الإسرائيلية في البحر، بما في ذلك منصات استخراج الغاز الطبيعي، وسفن مدنية، وسفن تابعة للبحرية الإسرائيلية، على حدّ زعم الجيش الإسرائيلي.

وأدرج الجيش الإسرائيلي مجموعة متنوعة من الأهداف التي أصابها في الغارات الجوية، منها: مستودعات أسلحة، ومراكز قيادة، وقواعد بحرية.

وكان الجيش الإسرائيلي نشر مساء الأربعاء، مقطع فيديو حدّد فيه ستة من الأهداف التي قصفها، ومنها: منشأتا طائرات مسيّرة تابعتان لحماس، إحداهما لتخزين طائرات مسيرة مصممة لحمل متفجرات، وأخرى هي موقع تجارب، ومخبأ لصواريخ SA-7 المحمولة على الكتف، وموقع لتصنيع الأسلحة، ومستودع لتخزين صواريخ محلية الصنع تابعة للجهاد الإسلامي، ومستودع أسلحة بحرية تابع لحماس.

وادَّعى الجيش أن مستودع الأسلحة البحرية تضمّن“أسلحة بحرية متطورة قادرة على التسلل البحري، وتنفيذ هجمات إرهابية من قبل قوات حماس البحرية ”

ويزعم الجيش الإسرائيلي أن محمد الزواري، وهو خبير تونسي في الطائرات المسيّرة، والذي اغتاله الموساد الإسرائيلي في شهر ديسمبر 2016، ساعد حماس بتصنيع وامتلاك غواصات، وطائرات مسيرة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إن الجيش الإسرائيلي وجَّه ”أقسى ضربة“ منذ سنوات للفصائل الفلسطينية في غزة، وأن الجيش ردَّ بقوة ضد إطلاق النار من قطاع غزة، وضرب عشرات الأهداف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة