الأمم المتحدة ترحب باتفاق باريس بين أطراف الأزمة الليبية

الأمم المتحدة ترحب باتفاق باريس بين أطراف الأزمة الليبية

المصدر: إرم نيوز

رحب الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بالاتفاق الذي توصلت إليه أبرز أطراف الأزمة الليبية، خلال اجتماع استضافته العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الثلاثاء.

واتفق الفرقاء الليبيون، اليوم الثلاثاء، على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية، في الــ10 من شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل، والمشاركة في مؤتمر سياسي برعاية الأمم المتحدة.

وقال غوتيريس، في بيان أصدره المتحدث باسمه استيفان دوغريك، إن المنظة الدولية ”ستواصل، بقيادة المبعوث الخاص غسان سلامة، تنفيذ خطة عمل الأمم المتحدة، على النحو الذي يدعمه الإعلان المعتمد اليوم“.

وأضاف أن ”الإعلان السياسي بشأن ليبيا، الذي تم تبنيه في باريس اليوم، من جانب أربعة أطراف ليبية رئيسة، تحت رعاية الأمم المتحدة وباستضافة من الرئيس (الفرنسي) إيمانويل ماكرون، يعتبر خطوة مهمة ومقبولة إلى الأمام في عملية الانتقال السياسي في ليبيا“، وفق الأناضول.

والأطراف الأربعة هي: رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر.

وشدد غوتيريس على أن الشخصيات الأربعة ”ملتزمون جميعًا بالعمل بشكل بنّاء مع الأمم المتحدة، بهدف إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في بيئة آمنة، بحلول 10 من شهر كانون أول/ديسمبر لعام 2018، على أبعد تقدير، واحترام نتائج الانتخابات“.

ولفت إلى أن ”اجتماع اليوم أقر بأهمية وضع أساس دستوري للانتخابات، ودعم الممثل الخاص للأمين العام غسان سلامة، الذي يجري مشاورات مع السلطات الليبية بشأن اقتراح جدول زمني لاعتماد الدستور“.

ونوه غوتيريس إلى أن ”الأطراف الليبية الأربعة اتفقوا على المشاركة في مؤتمر سياسي شامل لمتابعة تنفيذ الإعلان تحت رعاية الأمم المتحدة“.

ومنذُ سنوات يعاني البلد العربي الغني بالنفط من اقتتال بين كيانات مسلحة عديدة وصراع على الشرعية والنفوذ.