تونس تدعو الأطراف الليبية إلى الوصول لحل سلمي ”بأسرع وقت“

تونس تدعو الأطراف الليبية إلى الوصول لحل سلمي ”بأسرع وقت“

المصدر: الأناضول

طالب وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، الأطراف الليبية بالعمل على إيجاد حل سياسي سلمي للأزمة في بلادهم ”بأسرع وقت ممكن“.

جاء ذلك في تصريحات صحفية له، الخميس، عقب لقائه بالعاصمة تونس رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، خالد المشري.

وقال الجهيناوي: إن ”دول جوار ليبيا، ومن بينها تونس، تصبو إلى التوصل لحل سياسي سلمي في أسرع الآجال؛ بهدف إنهاء الأزمة في هذا البلد الشقيق“.

وشدّد على أن ”الحلّ السياسي الليبي يجب ألا يكون عسكريًا، وأن يكون ليبيا بحتًا يُحافظ على وحدة البلاد“.

كما أكد الجهيناوي على أن ”الحلّ لا يجب أن يخرج عن مظلة الأمم المتحدة التي كانت راعية لمسار المفاوضات والحوار الليبي“.

واعتبر أن ”زيارة المسؤول الليبي إلى تونس تعدّ مهمة، كون المجلس الأعلى للدولة في ليبيا جزءًا من منظومة اتفاق الصخيرات“.

وبيّن الوزير التونسي أنه ”ناقش مع المشري تطورات الوضع في ليبيا والمساعي التي تهدف إلى دفع مختلف الأطراف لتبني الحل السياسي“.

وأبرز أن ”الحديث عن تنظيم الانتخابات (في ليبيا) يجب أن يسبقه توفير شروط أساسية لنجاح هذا الاستحقاق الانتخابي حتى تقبل كل الأطراف الليبية بنتائجها“.

وأطلقت منظمة الأمم المتحدة، العام الماضي، خطة عمل لإنهاء الصراع، تتضمن ثلاث مراحل، هي: تعديل الاتفاق السياسي الذي وقعته أطراف النزاع عام 2015، وتحقيق مصالحة وطنية شاملة، وإجراء استفتاء شعبي على دستور وانتخابات رئاسية وبرلمانية.

ومع تعثر مفاوضات تعديل الاتفاق السياسي، ينادي فريق ليبي، خاصة في شرقي البلاد، بالذهاب مباشرة إلى مرحلة الانتخابات، بينما يتمسك فريق آخر بضرورة تحقيق توافق وطني أولًا عبر تعديل اتفاق 2015.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com