مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وقوات الاحتلال تعتدي على حراسه

مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وقوات الاحتلال تعتدي على حراسه

المصدر: الأناضول

اقتحم مئات المستوطنين اليهود، اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك، حسب دائرة الأوقاف الإسلامية.

وقال فراس الدبس المسؤول الإعلامي لدائرة الأوقاف، إن ”قوات كبيرة من شرطة الاحتلال تقوم بتأمين الحراسة لمئات المستوطنين الذي اقتحموا باحات المسجد الأقصى“.

وأفاد بأن ”قوات الاحتلال اعتدت على حراس المسجد الأقصى بعدما حاولوا منع مستوطنين يهود من أداء صلوات علنية داخل باحات المسجد“.

وأضاف الدبس أنه “ بدلا من منع المستوطنين من أداء صلوات علنية استفزازية، اعتدوا على حراس المسجد الأقصى وموظفي الأوقاف المتواجدين في باحاته“.

وتأتي الاقتحامات بعدما دعت منظمات الهيكل اليهودية، الثلاثاء الماضي، إلى تكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى.

وأطلقت هذه المنظمات هاشتاغًا تحت مسمى ”ألفان مقتحم في يوم القدس“.

وقد أُطلق هذا الهاشتاغ خصيصًا وتزامنًا مع ما يسمى ”ذكرى توحيد القدس”، حيث تحتفل إسرائيل بما تسمى الذكرى الـ51 لاحتلال ما تبقى من مدينة القدس المحتلة وضمه للقسم الغربي من المدينة، ويوافق هذا اليوم ذكرى النكبة.

ويحتفل الإسرائيليون اليوم الأحد 13 أيار/مايو، بما يُسمّونه ”يوم القدس“، الذي تم فيه ضم شرق مدينة القدس عقب احتلالها في حرب عام 1967، مع الشق الغربي منها.

في السياق، نددت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ”فتح“ اليوم الأحد، باقتحام مستوطنين للمسجد الأقصى بمدينة القدس.

وقالت الحركة في بيان صدر عنها، إن ”ما يجري في القدس والمسجد الأقصى هو استباحة واغتصاب علني للعروبة والإسلام من قبل إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية“.

وطالبت الحركة العالميْن العربي والإسلامي بـ“التحرك الفوري“، كما دعت إلى ”النفير العام لحماية المسجد والمقدسات“.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحركة أسامة القواسمي في البيان ذاته:“ سنحمي أقصانا ومقدساتنا، ولن نسمح باستباحتهما مهما كلفنا ذلك من ثمن“، مضيفا ”ما يجري في الأقصى حرب حقيقية، وتطهير عرقي ضد كل الفلسطينيين وأرضهم ومقدساتهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com