الحزب الحاكم في الجزائر يهاجم معارضي بوتفليقة ويصفهم بمرضى ”الزهايمر“

الحزب الحاكم في الجزائر يهاجم معارضي بوتفليقة ويصفهم بمرضى ”الزهايمر“

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

شنّ الدكتور جمال ولد عباس، الأمين العام لحزب ”جبهة التحرير الوطني“ الحاكم في الجزائر، اليوم السبت، هجومًا حادًا على قادة المعارضة المطالبين بتنحيّ الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة عن الحكم.

وقال ولد عباس في مؤتمر لكوادر الحزب: إنّ ”الأحزاب والشخصيات التي تدّعي المعارضة في الجزائر، لا تقوى إلاّ على انتقاد كل شيء ورسم صورة سوداء عن الأوضاع في البلاد“.

ووصف القيادي الحزبي قادة المعارضة بأنهم ”مصابون بمرض الزهايمر“، مشيرًا إلى أنه ”لن يكون بمقدورهم تقديم بدائل للأزمات التي يزعمون وجودها“.

ودعا ولد عباس أنصار بوتفليقة إلى ”الترويج لمنجزاته خلال 19 عامًا من السلطة، في المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، للرد على افتراءات المعارضة“.

وذكر الأمين العام للحزب أنّ ”بلاده تعيش اليوم بفضل سياسة الرئيس بوتفليقة الأمن والآمان“، مشددًا على أن ”الحزب لن يقبل بمغادرة الرئيس وهو في أوجّ عطائه“، على حد تعبيره.

ويتناغم هذا الخطاب السياسي مع موقف رئيس البلاد، حين ردّ، الثلاثاء الماضي، على الانتقادات التي طالت 19 عامًا من تربّعه على عرش الحكم، بقوله: إنّه ”لا يمكن لأصحابها مهما بلغ بهم الإجحاف والجحود أن يتنكروا لكل ما أنجزته“.

ولم يكترث الرئيس الجزائري بالأصوات التي تطالبه بالتنحّي جرّاء تدهور الوضع الاقتصادي والاحتقان الشعبي، والحركات الاحتجاجية والمطلبية التي لم تشهدها الجزائر خلال السنوات الأولى لحكمه.

وخاض بوتفليقة 4 انتخابات فاز فيها بأغلبية ساحقة، وسط اتهامات معارضيه بإغلاق باب المنافسة الديمقراطية، بينما يُواصل قيادته للدولة إلى غاية نيسان/أبريل 2019، مع تداول أنباء عن إمكانية ترشيحه لولاية خامسة رغم متاعبه الصحية وتقدمه في السن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com