السلطات السورية تطلب من خطباء الغوطة الدعاء للأسد

السلطات السورية تطلب من خطباء الغوطة الدعاء للأسد

المصدر: إرم نيوز

أفاد معارضون سوريون أن مديرية الأوقاف بريف دمشق طلبت من خطباء المساجد في الغوطة الشرقية الدعاء للرئيس السوري بشار الأسد.

وجاء في تعميم موجه إلى خطباء المساجد، مذيل بتوقيع مدير أوقاف ريف دمشق خضر شحرور، 3مطالب يقضي واحدة منها بـ ”الدعاء للرئيس بشار الأسد في كل خطبة والتضرع إلى الله بأن يوفقه لما فيه خير البلاد والعباد“.

ودعا التعميم، الذي حمل تاريخ 2 مايو الجاري، الخطباء إلى ”الالتزام بالمنهج الموحد للخطابة في سوريا، وعدم القيام بأي وظيفة دينية ما لم يتوفر التكليف اللازم وفق الأصول“.

ونشرت عدة مواقع وحسابات سورية معارضة صورة للتعميم المذكور، لكن لم يتسن لموقع ”إرم نيوز“ التأكد من صحته.

وكان الجيش السوري والمليشيات المتحالفة معه قد استعادوا السيطرة، مؤخرًا، على الغوطة الشرقية بعد سنوات من سيطرة الفصائل المسلحة على تلك المناطق، المحاذية لدمشق.

ورغم الطابع العلماني للدولة السوري، إلا أن الرئيس الأسد يحرص على المشاركة في المناسبات والأعياد الدينية، وهو تقليد واظب على التقيد به حتى في أحلك الظروف التي مرت بها الأزمة السورية.

ومن الشائع، حتى قبل صدور هذا التعيميم، أن تتحول خطب الجمعة في مختلف مناطق سيطرة النظام إلى منشور دعائي يدعم العمليات العسكرية للجيش السوري، ويمدح سياسة الرئيس ومواقفه.

ومنذ عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد، تخضع المساجد، وكذلك اختيار الأئمة والخطباء، لرقابة أمنية صارمة، وخصوصًا بعد الحقبة الدامية التي شهدتها سوريا نهاية السبعينات ومطلع الثمانينات من القرن الماضي، عندما خاضت السلطات السورية معارك ضد حركة ”الإخوان المسلمين“ التي نشطت، آنذاك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة