حقائق حول أوراق لبنان الانتخابية.. لمن تكون الغلبة؟

حقائق حول أوراق لبنان الانتخابية.. لمن تكون الغلبة؟

المصدر: فريق التحرير

يجري لبنان يوم الأحد المقبل أول انتخابات برلمانية في تسع سنوات في ظل تنافس مرشحين ينتمون إلى 11 طائفة دينية على 128 مقعدًا.

 تيار المستقبل

يقود تيار المستقبل الزعيم السني في لبنان ورئيس الوزراء منذ عام 2016 سعد الحريري، الذي حمل إرث والده رفيق الحريري بعد اغتياله في عام 2005.

عرفت السنوات الأولى من حياته السياسية بمواجهة ميليشيا حزب الله الشيعية المدججة بالسلاح والمدعومة من إيران.

واتهمت محكمة تدعمها الأمم المتحدة في وقت لاحق 5 من أعضاء حزب الله في قضية اغتيال الحريري، فيما نفى الحزب المسلح أي دور له في عملية الاغتيال.

وبينما يتمسك الحريري بمعارضة سلاح حزب الله إلا أنه بات يعتبر أن هذه القضية أكبر من لبنان وتتطلب حوارًا إقليميًا وأصبح يركز على إنعاش وإصلاح الاقتصاد الواهن.

في عام 2009 فاز ”تيار المستقبل“ بإجمالي 26 مقعدًا في حين فاز حلفاء الحريري بسبعة مقاعد مما جعله يقود أكبر كتلة في البرلمان.

 حزب الله

حزب الله هو أقوى جماعة مسلحة في لبنان، أنشأه الحرس الثوري الإيراني عام 1982 ووضعته الولايات المتحدة على قائمة الجماعات الإرهابية.

وتنامت قوته بشكل أكبر منذ عام 2012 لدى مشاركته كلاعب رئيسي في الحرب السورية والقتال دعمًا للرئيس السوري بشار الأسد.

دخل حزب الله مجلس النواب للمرة الأولى في التسعينيات وله وزراء في الحكومة.

فاز حزب الله بعدد 13 مقعدًا في عام 2009 .

التيار الوطني الحر

تأسس التيار الوطني الحر على يد السياسي المسيحي الماروني ميشال عون وهو قائد سابق للجيش ورئيس الوزراء في إحدى الحكومتين المتنافستين في السنوات الأخيرة من الحرب الأهلية التي دارت بين عامي 1975 و 1990.

أصبح عون رئيسًا للبلاد في عام 2016 في إطار صفقة سياسية قادت سعد الحريري إلى منصب رئاسة الوزراء، والآن يتزعم التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل صهر عون كجزء من الصفقة السياسية ويتحالف التيار مع حزب الله.

فاز التيار الوطني الحر بعدد 19 مقعدًا في عام 2009.

 حركة أمل

كانت حركة أمل الشيعية خصمًا لجماعة حزب الله خلال الحرب الأهلية لكنها أصبحت على علاقة وثيقة بالحزب منذ انتهاء الحرب.

ويقود حركة أمل نبيه بري الذي شغل منصب رئيس مجلس النواب منذ عام 1992، ولدى حركة أمل علاقات وثيقة مع الأسد أيضًا.

فازت أمل بعدد 13 مقعدًا في عام 2009.

 الحزب التقدمي الاشتراكي

يقود الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الشخص الأقوى في الأقلية الدرزية اللبنانية.

ورث جنبلاط دوره عن والده كمال الذي اغتيل خلال الحرب الأهلية، وكان جنبلاط زعيمًا بارزًا خلال تلك الحرب.

حزب القوات اللبنانية

خرج حزب القوات اللبنانية بقيادة الزعيم المسيحي الماروني سمير جعجع من رحم ميليشيا قوية إبان الحرب الأهلية كانت تحمل الاسم نفسه.

وقاد جعجع القوات اللبنانية خلال السنوات الأخيرة من الحرب بعد اغتيال مؤسسها بشير الجميل عام 1982.

وجعجع هو زعيم الميليشيا اللبناني الوحيد الذي قضى عقوبة في السجن بسبب العنف في الحرب الأهلية وهو أكبر معارض مسيحي لحزب الله.

الكتائب

الكتائب المعروفة أيضًا باسم حزب الكتائب يقودها السياسي المسيحي الماروني سامي الجميل الذي تولى القيادة من والده الرئيس السابق أمين الجميل.

برز سامي الجميل في عالم السياسة بعد اغتيال شقيقه بيار عام 2006 خلال موجة من أعمال القتل استهدفت معارضي النفوذ السوري في لبنان، وفاز الكتائب بخمسة مقاعد في عام 2009.

 تيار المردة

يقود تيار المردة السياسي المسيحي الماروني سليمان فرنجية الحليف المقرب لحزب الله والصديق الوثيق لبشار الأسد.

في البداية كان الحريري قد دعم فرنجية للرئاسة في عام 2016 لكن الصفقة لم تحظ بدعم أوسع، و بدلًا من ذلك نسج الحريري صفقة قادت عون إلى رئاسة الجمهورية.

وفاز المردة بثلاثة مقاعد في عام 2009.