”حماس“ تطالب بعقد انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني بشكل فوري – إرم نيوز‬‎

”حماس“ تطالب بعقد انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني بشكل فوري

”حماس“ تطالب بعقد انتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني بشكل فوري

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة ”حماس“ إسماعيل هنية، لعقد انتخابات رئاسية وتشريعية وانتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني بشكل فوري وعاجل، يشارك فيها كل الشعب الفلسطيني.

وقال هنية، إن الطريقة التي يدير بها أبو مازن الوضع الفلسطيني تكرس التفرد والرغبة في اقصاء القوى السياسية الفاعلة في الساحة الفلسطينية.

وأكد هنية أن أي مجلس وطني لا يحمل بشكل عملي مفهوم الوحدة ”لا يعبر عن الكل الوطني، بل يمسّ بشكل صارخ وحدة الشعب الفلسطيني، ويضرب المنظمة وشرعيتها وجدارة تمثيلها، مشيرًا إلى أن هذا المسار واضح منذ سنوات طويلة، لا سيما في ملف المصالحة وعقوبات غزة“.

وأضاف هنية خلال كلمة ألقاها حول انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في رام الله، اليوم الاثنين:“ نعتقد أن الإجراءات الانتقامية بحق قطاع غزة تأتي ضمن مخطط مرسوم، وليس ردات فعل على أحداث هنا أو هناك“، موضحًا أن الرئيس عباس يرغب بالحصول على ”شرعية مضروبة“ بالقيادة المنبثقة عن المجلس الوطني والتفرد بالقرار الوطني.

واعتبر أن ”كل ما تم من إجراءات وخطوات لعقد المجلس يصب في هذا الاتجاه فقط“، لافتًا إلى أن ”هذا يثير الشكوك حول مغزى الإجراءات بهذا الشكل في ظل المؤامرات المحيطة بالقضية الفلسطينية“.

وذكر أن المغزى الحقيقي لعقد هذا المؤتمر يشير بوعي أو دون وعي بأن له علاقة بما يدور من مؤامرات في المنطقة.

وشدد على استمرار نضال حركته، داعيًا كل حريص للعمل على استعادة منظمة التحرير، خصوصًا ممن أدركوا خطورة ما يفعله الرئيس عباس تجاه المصالحة.

وتنطلق أعمال المجلس الوطني، يوم الاثنين في رام الله، دون مشاركة حركتي حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وأكد هنية أن الهدف من تفجير موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله هو تنفيذ حزمة من الإجراءات العقابية والقصاص السياسي ضد أهل قطاع غزة، قائلًا:“ هذا ما نراه  الآن في مجزرة الرواتب ضد أبناء السلطة“.

وتابع هنية :“ الهدف من هذه التفجيرات هو عرقلة الترتيبات المتعلقة بمسيرات العودة وإرباك المشهد كله في القطاع، المخطط الذي كان يعد لقطاع غزة خطير جدًا الهدف من تفجير غزة هو نسف المصالحة الفلسطينية وعرقلة مسيرتها“.

ودعا هنية الحكومة في رام الله للكشف عن ما لديها من دلائل وبراهين تثبت عدم صحة التحقيقات التي أجرتها وزارة الداخلية بغزة، مضيفًا:“ الرد لا يكون بحملات التهجم الاعلامي وتسفيه هذا الجهد الإعلامي الضخم الذي قامت به الأجهزة الأمنية نحن لا نرسم سناريوهات ولا أفلام ولا هذا من فكرنا ولا من تصوراتنا مطلقًا“.

وقال:“ نقول للحكومة في رام الله لا يوجد داعٍ لركوب الموجة وضحوا بالأدلة والشواهد والأسماء، وعلينا أن ندرك أن هناك خطة لتفجير الساحة الفلسطينية وقطاع غزة“، مطالبًا القادة بالتعامل بشفافية مع هذا الأمر وعدم التعامل بغير ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com