ليبرمان يتوعد سوريا حال استخدامها صواريخ روسية ضد إسرائيل

ليبرمان يتوعد سوريا حال استخدامها صواريخ روسية ضد إسرائيل

المصدر: سامح المدهون - إرم نيوز

هدد وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اليوم الثلاثاء بالرد القوي على سوريا في حال استخدمت صواريخ دفاعية روسية الصنع ضد إسرائيل.

ونقلت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية عن ليبرمان قوله: ”المهم بالنسبة لنا هو أن الأسلحة الدفاعية التي يعطيها الروس لسوريا لن تستخدم ضدنا“ مضيفاً :“إذا تم استخدامها ضدنا ، سنتحرك ضدهم.“

وأضاف ليبرمان: ”يجب أن يكون هناك شيء واحد واضح، إذا كان هناك أحد يطلق النار على طائراتنا ، فسوف ندمرهم، ونحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا ، ولكن من ناحية أخرى ، لن نسمح لإيران بملئ سوريا بأنظمة أسلحة متطورة تستهدف إسرائيل“.

ووفقا للصحيفة العبرية، اعتبر ليبرمان أن المشكلة ليست مع روسيا، إنما مع إيران، مؤكدا أن هناك قنوات تواصل بين روسيا وإسرائيل.

وتابع: ”إيران هي المشكلة وليست روسيا ، حيث أن أنظمة الدفاع الجوي الروسية تمركزت بالفعل في سوريا ولم يتم استخدامها ضد اسرائيل“.

وأكمل قائلاً: ما هو مهم بالنسبة لنا هو أن الأسلحة الدفاعية التي تمنحها روسيا لسوريا، لن تستخدم ضدنا، وإذا ما تم استخدامها ضدنا فإننا سنرد“.

وكان ليبرمان يرد على تقارير، تفيد بنية روسيا تزويد سوريا بأنظمة دفاعية في المستقبل القريب. ويدور الحديث عن منظومة (اس 300 ) الروسية المتطورة.

وكانت تقارير إسرائيلية وروسية قالت، أمس الإثنين، إن إسرائيل طلبت من روسيا عدم تزويد سوريا بهذه المنظومة.

ولكن ليبرمان أوضح: ”أنا أستمع وأقرأ غالبية هذه التقارير، ولكن لا أساس لها من الصحة، ولكن يجب أن يكون واضحًا أنه إذا ما أطلق أحد على طائراتنا فإننا سندمره“.

وذكر الوزير: “ في حين أن إسرائيل لا تتدخل في الشؤون الداخلية السورية، فإننا لن نسمح لإيران بإغراقها بالأنظمة المسلحة المتطورة التي سيتم توجيهها ضد إسرائيل“، لافتًا إلى أن “ إيران هي المشكلة وليست روسيا؛ لأن الأنظمة الدفاعية الجوية الروسية موجودة في سوريا ولم تستخدم ضد إسرائيل“.

وأشار ليبرمان إلى روسيا بقوله: ”لدينا خطوط مفتوحة تجري بيننا ومناقشات، وأحيانًا تكون معقدة لكنها مفتوحة، فلعدة سنوات كان تنسيقنا دائمًا، وكنا قادرين على تجنب الاحتكاك مع الروس“، منوهًا إلى أن ”الذين يعملون ضدنا هم السوريون فقط، وعندما تحرك السوريون ضدنا قمنا بتدميرهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com