الأيزيديات يوثقن جرائم داعش في العراق بالطائرات الورقية

الأيزيديات يوثقن جرائم داعش في العراق بالطائرات الورقية

المصدر: فريق التحرير

أعلن فريق من المهندسين المعماريين الذين يتخذون من بريطانيا مقرًا لهم، عن تقديم مشروع دورة لنساء أيزيديات لتدريبهن على طرق تصوير مواقع الإبادة الجماعية والاستعباد الجنسي، التي ارتكبها تنظيم داعش بالعراق.

ويهدف هذا المشروع إلى توثيق ممارسات التنظيم، للضغط على الأمم المتحدة من أجل فتح تحقيقات فيها، حسب ما جاء في صحيفة ”التايمز“ البريطانية.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها الاثنين أن ”المشروع سيوثق مواقع القتل الجماعي ومواقع الاستعباد الجنسي في منطقة سنجار، باستخدام الطائرات الورقية وبالونات الهيليوم، ما يمكن الباحثين من إنتاج مجسمات ثلاثية الأبعاد دقيقة وربطها بشهادات الناجين من التنظيم“.

وأضاف التقرير أن ”هذه أول محاولة لتأسيس سجل دائم للفظائع التي ارتكبها التنظيم، وسيتم الجزء الأكبر منها من الجو عن طريق استخدام طائرات ورقية وبالونات هيليوم مزودة بكاميرات صغيرة“.

وطبقًا للتقرير، فإن ”الطائرات والبالونات ستحلق فوق الألغام والمتفجرات التي زرعها التنظيم في المناطق التي كان يسيطر عليها“، منوهًا إلى أن ”تدريب الأيزيديات بدأ بالفعل على يد فريق من المهندسين المعماريين التابعين لجامعة غولدسمث في لندن”.

وقال منسق البرنامج أرييل كيين، إنه ”في الكثير من الحالات لم يكترث التنظيم حتى بدفن القتلى، وما زالت بعض الجثث متناثرة، كما أن المواقع السابقة للتنظيم عادة ما تكون مفخخة، لهذا فإن الوصول إلى هذه الأماكن قد لا يكون ممكنًا إلا عن طرق التصوير الدقيق“.

وقال كين في حديث لـ“التايمز“ إنه ”يأمل وفريقه في الضغط على الأمم المتحدة للتحقيق في جرائم تنظيم داعش، عن طريق عرض صور دقيقة عن العنف المرتكب من قبل عناصر التنظيم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com