أخبار

المغرب يفتح تحقيقًا حول معهد عسكري يشتبه بتبعيته لإسرائيل
تاريخ النشر: 17 أبريل 2018 22:59 GMT
تاريخ التحديث: 18 أبريل 2018 4:52 GMT

المغرب يفتح تحقيقًا حول معهد عسكري يشتبه بتبعيته لإسرائيل

ذكر موقع " اليوم24" المغربي، أن عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، فتحت تحقيقات حول معهد "ألفا الدولي لتدريب الحراس الخاصين" بمدينة مكناس، بناء على الاتهامات التي وجهتها له مجموعة من منظمات الحقوقية، مدعمة أقوالها بفيديوهات لتدريبات عسكرية. فشرعت السلطات في رصد أي ارتباط محتمل له بجهات داخلية أو خارجية، والتحقق من علاقته بأي مشاريع من شأنها المساس بالأمن والنظام العامين. وسبق أن أشعرت الفرقة الوطنية النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بمكناس بالاتهامات الموجهة للمعهد حسب مصادر مطلعة. كما أجريت عمليات تفتيش بمنطقة أغبالو بضواحي مدينة ميدلت، حيث تتم التدريبات، للتحقق من نوعية وأهداف البرامج التدريبية التي ينظمها المعهد المذكور حسب نفس

+A -A
المصدر: وداد الرنامي- إرم نيوز

ذكر موقع “ اليوم24″ المغربي، أن عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، فتحت تحقيقات حول معهد ”ألفا الدولي لتدريب الحراس الخاصين“ بمدينة مكناس، بناء على الاتهامات التي وجهتها له مجموعة من منظمات الحقوقية، مدعمة أقوالها بفيديوهات لتدريبات عسكرية.

فشرعت السلطات في رصد أي ارتباط محتمل له بجهات داخلية أو خارجية، والتحقق من علاقته بأي مشاريع من شأنها المساس بالأمن والنظام العامين.

وسبق أن أشعرت الفرقة الوطنية النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بمكناس بالاتهامات الموجهة للمعهد حسب مصادر مطلعة.

كما أجريت عمليات تفتيش بمنطقة أغبالو بضواحي مدينة ميدلت، حيث تتم التدريبات، للتحقق من نوعية وأهداف البرامج التدريبية التي ينظمها المعهد المذكور حسب نفس المصدر.

إلا أن الموضوع اتخذ طابعًا رسميًا واستعجاليًا بعد الندوة التي نظمتها كل من ”مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين“ و“المرصد المغربي لمناهضة التطبيع“، صباح يوم الثلاثاء بالرباط، ووجهت خلالها الاتهام للمعهد المذكور، بالتأطير الآيديولوجي ”الصهيوني“ و العسكري للمترددين عليه، على يد ضباط حرب إسرائيليين متخفين وراء هويات مزورة، إضافة إلى مؤطرين أجانب من مختلف الجنسيات.

وعرض عزيز هناوي، الكاتب العام للمرصد مقاطع فيديو، وصورًا لتدريبات عسكرية ينظمها المعهد المشبوه.

وأكدت الهيئتان أن ما ذكرته يهدد أمن المغرب، واستقراره، واعتبرتا أن هذه الأحداث تشكل منعطفًا نوعيًا، وخطيرًا في سياق الاختراق الصهيوني المتنامي، خلال السنوات الأخيرة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك