السودان: لم نتلق أي دعم أممي لتحسين أوضاع حقوق الإنسان

السودان: لم نتلق أي دعم أممي لتحسين أوضاع حقوق الإنسان

قالت السلطات السودانية، اليوم الأحد، إنها لم تتلقَ أي دعمٍ فني أو مادي من الأمم المتحدة لتحسين الأوضاع الحقوقية في البلاد، كما كان مقررًا.

وجاء ذلك خلال لقاء وزير العدل السوداني، إدريس جميل، مع الخبير الأممي المعني بحقوق الإنسان في السودان أريستيد نونوسي، في الخرطوم.

وقال جميل، في تصريحات للصحفيين عقب اللقاء،:”طلبنا من الخبير الأممي إبلاغ الجهات الأممية بعدم حصول السودان على أي دعم فني أو مادي خاص بتحسين أوضاع حقوق الإنسان”.

وأضاف:”طلبنا أيضًا من نونوسي أن يتم التركيز على المهمة التي من أجلها تم تعيينه، بإتاحة بناء القدرات، وتقديم المساعدة الفنية لتحسين أوضاع حقوق الإنسان في البلاد”.

وأشار إلى أن تحسين الأوضاع الحقوقية، وبناء القدرات، يحتاجان إلى دعم من قِبل مجلس حقوق الإنسان، والأمم المتحدة.

وأوضح أن الخرطوم كانت تتوقع وصول فرق فنية للبلاد لعقد ورش، وتقديم المشورة، والدعم المادي، وتوضيح النواقص في مجال تطبيق معايير حقوق الإنسان.

وذكر جميل أنه ناشد الخبير الأممي أن يوضح في تقريره التطورات الجارية في السودان، كالإصلاحات القانونية، وإطلاق الحريات، إضافة للدستور الجديد للدولة.

ولم يدلِ الخبير الأممي، الذي بدأ زيارة للخرطوم، في وقت سابق اليوم، تستمر 10 أيام، بأي تعليق.

وتهدف الزيارة إلى تقييم تنفيذ التوصيات المقدَّمة إلى الحكومة السودانية من آليات حقوق الإنسان الدولية، لتحسين الأوضاع الحقوقية في البلاد.