الخبير المستقل يعبر عن قلقه لأوضاع حقوق الإنسان بالسودان

الخبير المستقل يعبر عن قلقه لأوضاع حقوق الإنسان بالسودان

المصدر: الخرطوم- من أنس الحداد

أبدى الخبير المستقل لحقوق الإنسان في السودان اريستيد نونونسي  اليوم الخميس قلقه لتدهور أوضاع حقوق الإنسان في السودان، خاصة فيما يتعلق بأوضاع النازحين في المعسكرات ومسألة الحريات.

وكشف عن تحديات لم يذكرها تواجه ملف حقوق الإنسان، حاثا المجتمع الدولي لدعم السودان حتى يتمكن من تطوير هذا الملف.

 وأكد استعداد المجتمع الدولي لتدريب المنظمات غير الحكومية لرفع مقدراتها لتطوير الملف، مطالبا الحكومة السودانية والحركات المسلحة باحترام القانون الدولي وحقوق الإنسان.

وكشف اريستيد في مؤتمر صحفي عقده بمبنى الأمم المتحدة في الخرطوم الخميس، عن تلقيه قائمة من الحكومة والنازحين تتعلق بالاحتياجات الفنية لتحسين أوضاع حقوق الإنسان، لكنه أشار إلى وجود حاجة ماسة لتحديد الأولويات لمخاطبة المانحين.

 ونقل الخبير المستقل رغبة النازحين بالعودة إلى مناطقهم شريطة أن تتحسن الأوضاع الأمنية، طالبا من الحكومة السودانية تهيئة المناخ الأمني.

وطالب الحكومة والحركات المسلحة بالدخول في مفاوضات لحل النزاعات.

كما حث الحكومة على ضرورة رفع الحصانة عن مرتكبي الجرائم في إقليم دارفور.

 وقال إنه قلق على عمليات النزوح ومستقبل النازحين في شمال دارفور، موضحا أنه من خلال زيارته للمعسكرات تم إبلاغه من قبل النازحين بوجود حاجة ماسة لدعم المعسكرات خاصة للنازحين الجدد، مشيراً إلى أنهم يعيشون في حالة حرجة ولا يتوفر لهم الأمن، داعيا الحكومة وبعثة يوناميد لتوفير البيئة الأمنية لهم.

ونوه إلى أنه أبلغ الحكومة رسميا بأنه سيكون مستقلا وشفافا طيلة عمله في كتابة التقارير التي سيرفعها لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، لكنه طالب الحكومة بالعمل على إتاحة الحريات، والإيفاء بالتزاماتها اتجاه قضايا حقوق الإنسان.

وذكر أنه تلقى تقارير عن اعتقال أطراف لم يتم الفصل في أمرهم، داعيا الحكومة لإطلاق سراح جميع المعتقلين أو تقديمهم للمحاكمة.

وفيما يتعلق بطبيعة عمله في المرحلة المقبلة، أكد اريستيد أن خطته تشجيع الحكومة على تنفيذ التوصيات التي تركها الخبير المستقل السابق مسعود بدرين، قائلا: “أنا هنا للدعم وتوفير معينات الخطة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع