العراق.. أسامة النجيفي يدعم العبادي لولاية ثانية بشروط

العراق.. أسامة النجيفي يدعم العبادي لولاية ثانية بشروط

المصدر: بغداد- إرم نيوز

أعلن نائب الرئيس العراقي وزعيم قائمة تحالف ”القرار“ الانتخابي، أسامة النجيفي، الأربعاء، دعمه لتولي رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي رئاسة الحكومة لولاية ثانية بعد الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 12 من آيار/ مايو المقبل.

وقال النجيفي أحد الزعماء السياسيين السنة بالعراق في مقابلة مع صحيفة ”الشرق الأوسط“ اللندنية: ”ندعم العبادي لولاية ثانية لكن بشروط“، مضيفًا أن ”قائمته تريد برنامج عمل واضحاً، وشراكة سياسية حقيقية، لكنه (العبادي) يبقى شريكًا محتملاً“.

وعدد النجيفي ضمن شروطه لدعم العبادي لولاية ثانية، أن  يكون هناك برنامج عمل واضح، وشراكة سياسية حقيقية، مشيرًا إلى وجود فرق واضح في فترة تولي العبادي رئاسة الحكومة عن سلفه نوري المالكي الذي يتزعم ائتلاف دولة القانون، منوهًا إلى أن ”العبادي نجح في بعض الملفات، ولا ننسى أن الظروف الإقليمية والدولية ساعدته كثيرًا، خصوصًا في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي“.

وأوضح أن ”العبادي بشكل عام كان ناجحًا جزئيًا، رغم عدم تقدمه كثيرًا في المجال السياسي“، لافتاً إلى أن ”الملف الاقتصادي لا يزال فيه خلل كبير“.

وبين نائب الرئيس العراقي أن “ العبادي لا يزال مكبلاً بقيود الحزبية، حيث لم يتمكن من الخروج من عباءة (حزب الدعوة)، بينما كانت أمامه فرصة كبيرة ليخرج إلى الفضاء الوطني بعنوان جديد“.

وجدد النجيفي رفضه لفكرة ”الأغلبية السياسية“، التي ينادي بها المالكي لتشكيل الحكومة في المرحلة المقبلة، معتبرًا أن ”الأغلبية السياسية يمكن أن تكون عنوانًا طبيعيًا في بلد فيه معايير ديمقراطية صحيحة“، مشيرًا إلى أن الأغلبية السياسية “التي تنادي بها بعض الجهات السياسية مقدمة للتفرد، وستعني في واقع الأمر أغلبية شيعية مع هوامش سنية وكوردية، وهو ما يعني ديكتاتورية جديدة باسم الأغلبية“.

وقرر العبادي الدخول بقائمة منفردة في الانتخابات البرلمانية المقبلة في تكتل أطلق عليه اسم ”النصر“ رغم مساع إيرانية لدخول بتحالف مع تحالف ”الفتح“ الذي يضم الفصائل الشيعية المسلحة الموالية لطهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com