رسميًا.. الحزب الحاكم يُرشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة

رسميًا.. الحزب الحاكم يُرشح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة

المصدر:  جلال مناد- إرم نيوز

أعلن حزب جبهة التحرير الوطني، ذو الأغلبية البرلمانية في الجزائر، عن ترشيحه رسميًّا رئيس البلاد، عبد العزيز بوتفليقة (81 عامًا) ، لولاية رئاسية خامسة في انتخابات الربيع المقبل، ما يغلق ساحة المنافسة أمام كبار الساسة.

وقال الأمين العام للجبهة، جمال ولد عباس، إنّ كوادر الحزب يطالبون بوتفليقة أن يواصل مهمته التي بدأها في نيسان/أبريل 1999، ويستمر في قيادة الجزائر إلى فترة رئاسية جديدة.

وجاء ذلك عقب اجتماع مركزي، اليوم السبت، ضمّ قادة الحزب الحاكم، وبينهم وزراء ومسؤولون في هيئات حكومية، ولا يُعرف إن كان جدول أعماله قد تضمّن مُسبقًا مناقشة تزكية ترشح بوتفليقة أم أن المسألة طرحها ولد عباس من تلقاء نفسه.

وتابع ”ولد عباس“ أنّ ”قرار الترشح باسم الرئيس وحده وهو من يُقرّر متى وكيف يعلن عن خوضه السباق الرئاسي مرّة أخرى“، تاركًا الباب مفتوحًا على تأويلات عديدة، لأنّ تصريح زعيم الحزب الحاكم ينقل رغبة بوتفليقة الشخصية في الترشح من عدمه.

وقبل شهور اضطُرت الرئاسة الجزائرية إلى تكذيب ”رغبة الترشح“، حين نقلها على لسان بوتفليقة، مستشاره السابق لحقوق الإنسان فاروق مصطفى قسنطيني، نافيًا حينها خططًا لتوريث الحكم لشقيق الرئيس الجزائري، السعيد بوتفليقة، بقوله إنّ ذلك ”ليس واردًا إطلاقًا“.

 وفي وقتٍ سابقٍ، أعلنت منظمة الزوايا والمدارس الصوفية عن مبادرة سياسية جديدة لترشيح الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، لولاية خامسة في نيسان/أبريل 2019، وتبعتها نداءات أخرى رفعها نواب في البرلمان، وساسة بارزون.

وقالت المنظمة الدينية، الأكثر تغلغلًا في سرايا الحكم في الجزائر، إنها ”قررت ترشيح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، وإن التفكير في رئيس آخر من دونه، حرام بسبب الالتزام الأخلاقي الذي قادته الزوايا مع الرئيس بوتفليقة منذ أعوام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة