مستشفى إسرائيلي يحظر على موظفيه التحدث باللغة العربية

مستشفى إسرائيلي يحظر على موظفيه التحدث باللغة العربية

المصدر: معتصم محسن – إرم نيوز

حظرت إدارة مستشفى ”رمبام“ الإسرائيلي على الموظفين والطاقم الطبي الحديث باللغة العربية أو أي لغة أخرى عدا العبرية، خلال اللقاءات المهنية للطاقم وخلال التجوال في مرافق المستشفى.

وذكر موقع ”عرب 48“ العبري، أن مدير المستشفى البروفيسور رافي بيار، أمر موظفي المستشفى الكتابة والتحدث باللغة العبرية فقط، سواء خلال الجلسات المهنية للطواقم أو في المناطق العامة في المستشفى.

وكتب بيار في رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى الموظفين: ”أود أن أتأكد من أن لغة العمل بين موظفي رمبام، سواء الأطباء والممرضين والسكرتاريا والموظفين هي اللغة العبرية، سواء في الكتابة أو في المحادثات المهنية“.

وأضاف: ”تنطبق هذه الأوامر على جميع اللغات وهي ملزمة، أود أن تطبق ويتم العمل بها في جميع الاجتماعات المهنية وفي المناطق العامة بالمستشفى“.

لكن الاستثناء الوحيد الذي وضعه مدير المستشفى لهذه الأوامر هو خلال الحديث مع مريض يتكلم لغة أخرى، قائلًا: ”بالطبع، عندما يطلب منه التحدث مع المريض أو عائلته بلغته، يجب تنفيذ ذلك بالكامل“.

ويعمل في مستشفى ”رمبام“ أكثر من 4000 موظف، ثلثهم على الأقل من العرب المقيمين في الشمال، وأثارت توصيات وأوامر مدير المستشفى حفيظة واستفزاز الموظفين العرب الذين رأوا في هذا القرار تعزيزًا للعنصرية وانتهاكًا لقانون تكافؤ فرص العمل.

وكنوع من التمييز العنصري الذي يستخدمه أصحاب الشركات والمؤسسات الإسرائيلية، إذ انتشرت في الآونة الأخيرة قرارات عدة تحظر على موظفي العديد من المؤسسات والمراكز سواء الصحية أو التجارية وحتى الحكومية، استخدام اللغة العربية كوسيلة للتواصل بين الموظفين حتى شملت منع الحديث مع الزبائن العرب باللغة العربية واقتصار الحديث باللغة العبرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة