مصر تحاول التغلب على احتمالات فشل مفاوضات توحيد الجيش الليبي

مصر تحاول التغلب على احتمالات فشل مفاوضات توحيد الجيش الليبي

المصدر: محمد ربيع - إرم نيوز

كشفت مصادر ليبية أن مفاوضات توحيد الجيش مستمرة في القاهرة، رغم الدعوات السلبية التي أطلقت خلال الأيام الماضية من بعض الشخصيات والكتائب المسلحة.

وعقد وفدا ليبيا العسكريان الجولة السادسة من المفاوضات بمشاركة رئيس أركان الجيش الوطني الفريق عبدالرازق الناظوري، ورئيس الأركان المكلف من قبل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني اللواء عبدالرحمن الطويل.

وقالت مصادر لـ“إرم نيوز“ إن ”الخلافات بشأن بعض الأمور التنظيمية أرجأت التوقيع على مسودة الاتفاق النهائي“، متوقعة أن تعقد الجولة السابعة خلال شهر نيسان/ أبريل المقبل عقب الانتهاء من الانتخابات الرئاسية في مصر.

وأوضحت أن مصر حاولت إنهاء هذا الملف بالجولة السادسة لكنها فشلت في ظل رغبة  اللواء عبدالرحمن الطويل بالعودة لطرابلس ولقاء بعض الكتائب وفي مقدمتها ”البنيان المرصوص“ للحيلولة دون وقوع أي مواجهات عسكرية.

وتواجه مساعي القاهرة نحو توحيد الجيش الليبي العديد من المخاطر بعد دعوة مفتي ليبيا صادق الغرياني من سمّاهم بـ“الضباط الأحرار“ إلى تشكيل مجلس عسكري لمواجهة مشروع توحيد الجيش في البلاد، كما هددت بعض الكتائب باقتحام طرابلس حال تعيين شخصيات معينة في مناصب قيادية بالجيش.

رئيس إحدى الكتائب العسكرية بمصراتة، عبدالقادر عوكلي، قال ”إن هناك خلافات واضحة بين الأطراف المشاركة بالمفاوضات حول وضع أسماء بعينها على رأس الجيش، إلى جانب التخوّف من ردة فعل الجماعات الراديكالية على هذا الاتفاق“.

وأضاف عوكلي في تصريحات لـ ”إرم نيوز“ أن ”الجولة السابعة ستأتي بجديد مع انعقاد اجتماعات بين وفدي الجيش في الغرب والشرق“، مبيناً أن مصر ”تعمل حاليًا على جمع هيكلية عسكرية تتبع المؤسسة المدنية“.

ولفت إلى أن هناك خطوات أخرى سيتم العمل على تطبيقها بعد الانتهاء من توحيد المؤسسة العسكرية في مقدمتها ”ضم سلاح الأطرف العسكرية والعمل على محاربة الجماعات المتطرفة والتشكيلات المتشددة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com